635 قتيلاً حتى الآن جراء الاشتباكات حول طرابلس

قالت منظمة الصحة العالمية أن نحو 635 شخصاً قُتلوا جرّاء الاشتباكات الدائرة حول العاصمة الليبية طرابلس، بين قوات الجيش الوطني الليبي، والقوات التابعة لحكومة الوفاق.

قالت منظمة الصحة العالمية إن حصيلة القتلى شملت 41 مدنياً لقوا مصرعهم في الاشتباكات، فيما أُصيب أكثر من 3550 شخصاً آخرين، من بينهم ثلاثة من العاملين في المجال الطبي.

المنظمة الدولية للهجرة قالت في وقت سابق إن أكثر من 90 ألف شخص أُجبروا على مغادرة منازلهم بسبب الاشتباكات الدائرة حول طرابلس، وكان مبعوث الأمم المتحدة لليبيا، قد طالب بهدنة إنسانية عاجلة للمساعدة في دعم النازحين الفارين من الاشتباكات، حسب ما نقلته قناة اليوم.

ميدانياً تثار مخاوف في الأوساط الليبية والدولية، من احتدام الصراع بين الأطراف المتنازعة، بعد شن قوات الوفاق هجوماً جوياً، على قوات الجيش الليبي، وإمكانية أن يقوم الأخير بالرد بهجوم مماثل.

تلك الهجمات تزامنت مع وجود الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في العاصمة طرابلس، حيث تم نقله سريعاً إلى شرقي البلاد، للقاء قائد الجيش الوطني خليفة حفتر، وبحث التهدئة مع قوات الوفاق.

وبالرغم من أن المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة، قال إن الأمر صعب تحت هذه الظروف، فقد أعلنت المنظمة الدولية، أن المحادثات المقرر إجراؤها في وقت لاحق من هذا الشهر، ستستمر كما هو مقرر، في محاولة لنزع فتيل الأزمة بين الطرفين.

(آ س)


إقرأ أيضاً