4 آلاف كتاب في معرضٍ للكتب هو الأول من نوعه في كوباني

انطلقت في مدينة كوباني شمال سوريا فعاليات معرض للكتاب تنظمه هيئة الثقافة والفن في إقليم الفرات، عُرض فيه 4 آلاف كتاب.

توافد عشرات المثقفين والسياسيين إلى صالة الفرات في مدينة كوباني للمشاركة في فعاليات المعرض الذي من المقرر أن يستمر حتى مساء يوم غد الجمعة.

وحضر افتتاحية المعرض الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي لإقليم الفرات أنور مسلم وإداريين في المؤسسات المدنية، إلى جانب ممثلين عن الأحزاب السياسية الكردية وعشرات المثقفين.

وضم المعرض الذي انطلقت فعالياته صباح اليوم 4000 كتاب متنوع بين محلية وهي روايات وأشعار وقصص وعالمية مترجمة إلى عدد من اللغات كالعربية، الكردية الصورانية، والتركية.

وقدم المشاركون كتباً من مكتبة اتحاد المثقفين في مقاطعة كوباني، ومكتبة بندورك في قامشلو، مكتبة رودي وبروين في كوباني، مكتبة اتحاد مثقفي روج آفا، مكتبة فندي للكتب، معرض عفرين للكتب، ومعرض منبج للكتب.

وخلال حفل افتتاح المعرض ألقى الرئيس المشترك لهيئة الثقافة والفن في شمال وشرق سوريا عبد الستار شيكاغو كلمة أشاد فيها بدور المثقفين والكتّاب في بناء شخصيات تتكيف مع الأحداث اليومية وتفتح الطريق أمام علومٍ واكتشافاتٍ تنهض بواقع المجتمعات وتفتح أعين تلك الشعوب على العلم الذي يرقى بمستوى حضارتهم.

هذا وتستمر أعمال المعرض حتى مساء يوم غد الجمعة، وسط توافد المئات، ومن المقرر أن تُلقى المحاضرات عن أهمية القراءة خلال يومي المعرض.

وسبق أن نُظمت معارض كتب عدة في مناطق شمال سوريا برعاية اتحاد المثقفين ومؤسسات الإدارة الذاتية، وهي خطوة تُشجّع على إعادة إحياء ثقافة القراءة بين أفراد المجتمع، فيما تعتبر هذه هي المرة الأولى التي تشهد فيها مدينة كوباني تنظيم معرض للكتب.

 (ز س-س ع/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً