3 أشهر تفصل كوباني عن انتهاء العمل على مشروع صرف مياه السيول

​​​​​​​تواصل بلدية الشعب في كوباني العمل على إنجاز مشروع صرف مياه السيول في مرحلته الثالثة بحي الشهيد سرحد، إذ باتت البلدية بصدد الانتهاء منه في غضون أشهر قليلة قادمة.

على الرغم من انتشار فيروس كورونا في دول العالم وفرض حظر التجوال في مناطق شمال وشرق سوريا، لم تتوقف بلدية الشعب في مدينة كوباني عن العمل على إنجاز مشاريعها الحيوية الكبيرة مع اتخاذ التدابير الصحية اللازمة.

وتعمل البلدية منذ شهر شباط/فبراير من العام المنصرم على تنفيذ مشروع صرف مياه السيول تلبية لمطالب الأهالي وبهدف إنهاء المعاناة الناجمة عن تعرض بعض الأحياء لمياه السيول خلال الأعوام الفائتة بسبب تراكم المياه وتشكل الفيضانات في الشوارع لكثرة الأمطار الغزيرة في الشتاء.

ويعدّ هذا المشروع الأكبر في كوباني، إذ جرى تنفيذ المرحلتين الأولى والثانية بطول 6 كيلو مترات أواخر صيف العام المنصرم، ويتم حالياً العمل على المرحلة الثالثة وهي بطول 3 كيلو مترات.

وتمر القناة التي تحفرها آليات البلدية في إطار المرحلة الثالثة من متحف مدينة كوباني الموازي للحدود التركية السورية مروراً بحي الشهيد سرحد وتنتهي عند طريق جرابلس.

وكانت البلدية قد بدأت العمل في المرحلة الثالثة منذ شهر، وتم الحفر بطول 600 متر، جرى صبها بمادة الباطون بطول 250 متراً وما يزال العمل مستمراً.

ويقول نايف جمال خللي المشرف على العمل إن "المشروع عبارة عن قناة مطرية مغلقة"، لافتاً إلى أنهم يواجهون عوائق عدة من أبرزها "انهيار التربة فوق المشروع وكثرة خطوط المياه وخطوط الصرف الصحي التي تعترض طريق القناة وقلة الباطون والتغيرات الجوية".

ورجّح جمال خللي أنهم سيتمكنون من إنهاء المشروع خلال 3 أشهر القادمة.

وقبل الآن، أنهت البلدية إنجاز المرحلة الأولى والثانية والتي تبدأ من حي كانيا كردان شرقي مدينة كوباني مروراً بأحياء المدينة، وتنتهي إلى ما بعد مزار الشهيدة دجلة بطول 6 كيلو مترات.

بينما تبدأ المرحلة الثالثة من سوق الهال بحي الشهيد سرحد وتنتهي عند طريق جرابلس غربي المدينة ليصبح إجمالي طول المشروع ما بين 9 إلى 10 كيلو مترات.

ومع الانتهاء من المشروع ستنتهي معاناة سكان الأحياء الجنوبية والوسطى والشمالية في مدينة كوباني من مياه السيول التي سيتم بناء سد كبير لها في حي كانيا كردان لتخزينها، لكن العمل على هذا القسم الأخير من المشروع لم يبدأ بعد وليس واضحاً إذا ما كانت البلدية ستباشر به أم لا.

وستكون وظيفة القناة نقل مياه السيول القادمة من خارج مدينة كوباني من جهة الجنوب نحو الشرق والشمال نحو الشرق وتنضم إليها المياه المتجمعة من المطريات المتواجدة في الشوارع بالمئات.

وبالتوازي مع هذا، تعمل البلدية على تسوية كافة الشوارع التي تضررت بسب حفر قناة صرف مياه السيول بالبقايا لحين إعادة تعبيدها في الصيف، إضافة إلى إصلاح كافة الشبكات التي تضررت بسبب الحفر(الصرف الصحي، الكهرباء، المياه).

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً