'يجب على الجميع المساهمة في حماية المحاصيل'

ناشدت الرئيسة المشتركة لمجلس مقاطعة قامشلو بروين محمد أمين أبناء المقاطعة بأخذ الحيطة والحذر من الحرائق التي تنشب في المحاصيل الزراعية، وتشكيل لجان من أهالي المنطقة لحماية المحاصيل لحين انتهاء موسم الحصاد

نشبت منذ بداية موسم الحصاد حرائق هائلة في عدة مناطق مختلفة ضمن إقليم الجزيرة، والتهمت مئات الهكتارات من محاصيل القمح والشعير، ولم يعرف أسباب نشوبها حتى هذه اللحظة، فيما يقول بعض الأهالي بأنها ناجمة عن الشرارات النارية التي تخلفها الحصادات، أو رمي أعقاب السجائر على الطرقات، والبعض منهم يعتقد أن خلايا داعش النائمة هي وراء هذه الحرائق.

وفي هذا الصدد صرحت الرئيسة المشتركة لمجلس مقاطعة قامشلو بروين محمد أمين لوكالتنا، وقالت: "من أجل سلامة موسم الحصاد ولمواجهة الحرائق شكلنا لجان الطوارئ في كافة مدن ونواحي وبلدات المقاطعة من أجل الحالات الطارئ، وقمنا بتوزيع منشورات لحماية المحاصيل الزراعية، وأخذ الاحتياطات الاحترازية".

وحول التدابير التي اتخذت من اجل المحاصيل الزراعية بيّنت بروين محمد لتخصيصهم أفواج إطفاء في كافة مدن ونواحي وبلدات مقاطعة قامشلو. وقالت: "إلا أن ذلك لا يكفي للحد من الحرائق".

بروين محمد أمين نوهت كثرت نسبة الحرائق هذا العام في المنطقة، ورجحت بأن هذه الحرائق مفتعلة وهناك قوى معادية لسلامة وراحة أبناء المنطقة تعمل جاهدة لخلق التوتر والفتنة بين شعوب المنطقة لذلك يقومون بحرق المحاصيل الزراعية. وقالت: "لا نستطيع اتهام أحد لأننا لا نمتلك دلائل حتى الأن".

وناشدت الرئيسة المشتركة لمجلس مقاطعة قامشلو بروين محمد أمين كافة أبناء الشعب أن يكونون يقظين، ويشكلوا لجان حماية وتنظيم المناوبات بشكل مستمر ومتناوب لحين الانتهاء من موسم الحصاد.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً