'يجب ان يخرج المحتل من سوريا'

ناشدت النساء من مكونات عفرين المنظمات الحقوقية والإنسانية بإيقاف العدوان التركي وإخراجها من الأراضي السورية لارتكابها جرائم الحرب ومجازر كبيرة بحق الأهالي المدنيين في مناطق شمال وشرق سوريا.

شن جيش الاحتلال التركي ومرتزقته داعش وجبهة النصرة عدوانهم على شمال وشرق سوريا بتاريخ الـ9 من كانون الأول، وارتكب جرائم وممارسات بحق الأهالي واستخدام الأسلحة المحرمة دولياً، إلى جانب القصف بالطيران والقذائف لتجديد الاحتلال العثماني في الأراضي السورية.

وبهذا الصدد رصدت وكالة أنباء هاوار ANHA آراء النساء من مختلف المكونات من عفرين في مقاطعة الشهباء الذين أكدوا على ضرورة خروج المحتل التركي ومرتزقته من الأراضي السورية.

هيفين غريب من المكون الأرمن، قالت "نتيجة المجازر التي ارتكبها الاحتلال التركي بحق الشعب الأرمن نزح أجدادنا من تركيا إلى عفرين. تاريخ الاحتلال التركي يجدد نفسه وشن حرب على مدينة عفرين وأضررنا إلى النزوح مجدداً".

وأضافت هيفين "نحن كمكون أرمني والكرد نتعايش كأخوة وحياة سعيدة وليس هناك تفرقة، الاحتلال التركي يجدد تاريخه في مناطق شمال وشرق سوريا من خلال المجازر وقتل المئات من المدنيين واستخدامه أسلحة محرمة دولياً واستهداف الأطفال والأرمنيين والمسحيين".

وناشدت هيفين، المنظمات الأرمنية ومنظمات حقوق الإنسان لمحاسبة الاحتلال التركي ووضع حد لجرائمه اللاأخلاقية.

أما هيفي سليمان من المكون الكردي، قالت "نستنكر ونرفض الاحتلال التركي للأراضي السورية، الاحتلال لن يكتفي بذلك بل يقضي الاحتلال على ثقافة والقيم الإنسانية".

وأضافت هيفي "لذا ثقافة العثمانيين قديمة ومحتلة تستمر بالإمحاء والقضاء على الإنسانية وبشكل خاص على إرادة المرأة التي تتحدث بالإنسانية وتحقيق الحياة المتطورة".

واختتمت هيفي حديثها بالقول "اليوم يستهدف الاحتلال شمال وشرق سوريا ويفرض ذهنيته الظالمة على العالم. يجب إنهاء الاحتلال ورفع وتيرة النضال بوحدة نساء العالم ومجتمع وإخوة الشعوب وتحقيق السلام والأمان في الأراضي السورية".

فيما ناشدت ميديا جاويش من المجتمع الإيزيدي منظمات حقوق الإنسان أن لا يقفوا مكتوفي الأيدي أمام هجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته على مناطق شمال وشرق سوريا، وارتكاب أبشع جرائم الحرب ضد المدنيين.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً