'مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا مرجعاً لكافة النساء'

قالت المتحدثة باسم الاتحاد النسائي السرياني إليزابيث كورية وعضوة اللجنة التحضيرية لمجلس المرأة في شمال وشرق سوريا المتشكل حديثاً، بأن المجلس سيكون مرجعاً لكافة نساء المنطقة، وبأنهن سيناضلن من أجل أن تأخذ المرأة مكانها الصحيح في المجتمع، وسيكثفن الجهود من أجل تحقيق حياة ندية عادلة في مجتمع يسوده المساواة.

سلافا عبد الرحمن- مرادا كندا/ قامشلو

بمبادرة من مؤتمر ستار، نظم يوم أمس 13 آذار، اجتماعاً موسعاً تحت شعار "باتحاد المرأة الحرة، سنبني مجتمع ديمقراطي حر" انضم إليه ممثلات عن 21 حزباً سياسياً وممثلات عن 23 منظمة نسوية ومجالس المرأة، ومنسقية المرأة في الإدارة الذاتية الديمقراطية في شمال وشرق سوريا وممثلات عن مجلس المرأة السورية.

المتحدثة باسم الاتحاد النسائي السرياني ونائبة الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي في الإدارة الذاتية الديمقراطية في شمال وشرق سوريا إليزابيث كورية أوضحت بأنهن كنساء شمال وشرق سوريا اجتمعن بمبادرة من مؤتمر ستار لتشكيل جسم جديد للمرأة، بهدف تنظيم عمل المرأة وتوجيهها.

وبيّنت إليزابيث كورية إلى أنهن اتفقن ضمن الاجتماع على تشكيل لجنه تحضيرية مؤلفة من 9 ممثلات عن المكونات والتنظيمات النسائية وتمثلهن جميعاً، للعمل على تحضير الوثائق المعنية للمجلس، وتقديمها للاجتماع المقبل لمناقشتها والخروج بالصيغة النهائية لها.

وأشارت إليزابيث كورية إلى أن مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا سيضمن بمنهجه الجديد العديد من القضايا على مستوى المرأة ومستوى قضايا مكونات شمال وشرق سوريا، وضرورة أن يكون للمرأة دور فعال في حل المعضلة السورية.

المرأة حققت نهضة اجتماعية

إليزابيث كورية التي انتخبت كعضوة ضمن اللجنة التحضيرية المؤلفة من 9 ممثلات عن المكونات والتنظيمات النسائية للعمل على تحضير الوثائق المعنية للمجلس أوضحت بأنهن سيأخذن اقتراحات النساء خلال الاجتماع بعين الاعتبار وسيعملن بموجبه لتوحيد جهود المرأة من أجل بناء سوريا ديمقراطية حرة؛ وأن يكون للمرأة دور فعال في كتابة دستور سوريا الجديد، وأن تحافظ على المستحقات والمكتسبات التي حُققت في شمال وشرق سوريا، وأنّ تناضل وتكافح من أجل أخذ مكانها الصحيح في صنع القرار، والحفاظ على خصوصية المرأة أيضاً.

ولفتت إليزابيث كورية الانتباه إلى أن المجتمعات أكدن على أنّ المرأة في شمال وشرق سوريا قامت بدور ريادي وحققت نهضة اجتماعية خلال السنوات الثمانية الماضية.

وحول الآمال والطموحات الملقاة على عاتق المجلس، قالت إليزابيث: "نعقد آمال كبيرة على مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا في الحفاظ على ميراث المرأة في المنطقة. ميراث الشهيدات آرين ميركان، وآفيستا خابور، وداد يونان، هؤلاء الشهيدات اللواتي ضحين من أجل قضية المرأة والشعوب المضطهدة"، نوهت: "سنعمل ونناضل من أجل رفع صوت المرأة عالياً".

وأكدت إليزبيث كورية بأن المجلس سيوحد كافة النساء ضمن مناطق شمال وشرق سوريا وسيكون مرجعاً لهن، وقالت: "ما زال هنالك حاجة لتكثيف الجهود من أجل تحقيق حياة ندية عادلة في مجتمع يسوده المساواة".

(أ ب)

ANHA


أخبار ذات صلة