'مجلس المرأة السورية سيكون الوسيلة لإيصال صوت المرأة إلى العالم'

أكّدت النساء المشاركات في المؤتمر التأسيسي الأول لمجلس المرأة في شمال وشرق سوريا، أن انعقاد مثل هذا المؤتمر، سيكون صلة الوصل، لإيصال صوت المرأة إلى المجتمع الخارجي وخاصة الشرق الأوسط، و سيساعد في انخراط جميع النساء في المجالات الحياتية.

عُقد في الـ 14 من حزيران المؤتمر التأسيسي الأول لمجلس المرأة في شمال وشرق سوريا، والذي نجم عنه تشكيل منسقيه للمجلس مؤلّف من 17 عضوة، وعلى هامش المؤتمر اطلعت وكالتنا على آراء بعض النساء المشاركات في المؤتمر و الدور الذي يمكن أن يقدمه هذا المؤتمر للنساء.

المشاركة من المكون الجركسي والرئيسة المشتركة للجمعية الجركسية بمدينة منبج، هند داغستاني أكّدت بأن انعقاد مثل هذا المؤتمر يعتبر خطوة جيدة واندفاع قوي لتتمكن المرأة من لعب دورها أكثر في كافة المجالات الحياتية.

وقالت هند داغستاني "نرى بأن المرأة لا تزال تتعرض لكافة أنواع الضغوطات وتُضطهَد حقوقها وخاصة في حقبة احتلال داعش الذي حاول كسر قوة المرأة،  لذلك من خلال هذا المؤتمر ستتمكن المرأة من الوقوف في وجه أي ظلم تتعرض له، وتستطيع إظهار قوتها الكامنة، و أن تحرر فكرها".

المؤتمر مبادرة رائعة، والمجلس سيلم شمل كافة النساء

ووصفت عضوة في الاتحاد السرياني ومسؤولة المرأة الشابة مريانا عيسى، انعقاد المؤتمر بـ"المبادرة الرائعة " لأنها تضم كافة مكونات شمال وشرق سوريا و تساهم في دعم النساء لبعضهن البعض، وتشجع كل امرأة أن تبادر بلعب دورها في كافة المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، والمجلس المُشكّل سيلم شمل كافة النساء.

وتابعت مريانا عيسى بالقول " المؤتمر ناقش أعمال ومشاريع مهمة وسيكون له تأثير إيجابي على المرأة وسيكون داعماً لها على مستوى شرق الأوسط عامة و شمال سوريا خاصة".

و أكدت مريانا عيسى  بأن أحد أهداف المؤتمر هو مساعدة كافة النساء من كافة الجوانب وخاصة من الناحية الذهنية.

أما المشاركة من المكون الـﭽـاﭽـاني نورا الزير هنأت نساء العالم بانعقاد المؤتمر و أكّدت بأن له تأثير قوي حيث ستُدرك المرأة من خلال المجلس المُشكّل بأن هناك داعم لها ستتمكن من خلاله مواصلة النضال.

كما لفتت نورا إلى تأثير تشكيل المجلس على المرأة الـﭽـاﭽـانية وقالت "المرأة الـﭽـاﭽـانية تُعرف بعدم اختلاطها ضمن المجتمع وانعقاد مثل هذا المؤتمر وتشكيل المجلس سيجعل المرأة الـﭽـاﭽـانية تنخرط أكثر و تستطيع أن تلعب دورها أكثر في كافة المجالات الحياتية".

(آ أ)

ANHA


إقرأ أيضاً