'لن نترك أرضنا حتى وإن احترقت أجسادنا فيها'

خرج المئات من أبناء ناحية تل حميس، اليوم الأربعاء، في مسيرة تندد بهجمات الاحتلال التركي على مناطق حق الدفاع المشروع، وباشور كردستان، وانتهاكاته بحق أبناء عفرين وبناء الجدار العازل، وأكّدوا خلالها بأنهم لن يتركوا أرضهم ولو احترقت أجسادهم.

تجمّع المئات من أهالي ناحية تل حميس بمقاطعة قامشلو، اليوم 12 حزيران، أمام مقر مجلس ناحية تل حميس وسط الشارع العام، للمشاركة في المسيرة المنددة بهجمات الاحتلال التركي على باشور كردستان، وانتهاكاته بحق أبناء عفرين السورية رافعين أعلام قوات سوريا الديمقراطية، ومؤتمر ستار ومجلس عوائل الشهداء.

وانطلقت المسيرة من أمام مجلس الناحية، وجاب المشاركون الشارع الرئيسي للناحية حاملين، يافطات كُتب عليها، "أرض سقيناها بدماء الشهداء لن نتركها لممارسات الاحتلال التركي"، و"لن يضعفنا ما يفعله الجبناء على حقولنا الزراعية إنما يزيدنا عزيمة وإصرار ونضال"، "يحرقون حقولنا ولكنهم لن يحرقون قوميتنا ووجودنا"، و"بروح انتفاضة شالادز سندحر الاحتلال ونحمي برادوست ونحرر عفرين"، و"كل ممارسات الإرهاب والاحتلال لن تحيدنا عن أبناء وطننا".

وتوقّف المشاركون أمام مركز النيابة العامة، بحماية قوى الأمن الداخلي، ووقفوا دقيقة صمت تلاها كلمة الإدارية في مؤتمر ستار في ناحية تل حميس نبوية حسين قالت: "نستنكر العدوان التركي ومشروعه الديمغرافي في عفرين، المشروع الهدّاف لترسيخ احتلاله عبر بناء جدار تقسيم، والهجمات العدوانية التي تُشن على مناطق باشور كردستان".

وبيّنت نبوية حسين إلى أنهم لن يستسلموا، وسيدافعون عن أرضهم وممتلكاتهم التي حُررت بدماء أبناءهم، وسيحررون كافة المناطق التي احتلتها تركيا ضمن سوريا.

أوضحت نبوية حسين أن الحرائق التي تنشب في مناطق شمال وشرق سوريا هي مفتعلة وتستهدف اقتصادهم الوطني، وقالت: "يحاربوننا في رغيف الخبز، ونقول لهؤلاء خسئتم أنتم وأحلامكم وأمنياتكم، سوف تذهبون أدراج الرياح، لأن شعبنا شعب مقاوم لن تُركعوه بقوة السلاح عبر مرتزقتكم ولا بجرائمكم عبر تلك الحرائق المفتعلة وسنبقى شعب صامد وسننتصر رغم أنوف الحاقدين".

الرئيس المشترك لمجلس ناحية تل حميس صالح الخلف، أدان هجمات الاحتلال التركي على مناطق حق الدفاع المشروع وممارسات الاحتلال التركي ضمن الأراضي السورية وبشكل خاص في عفرين، وقال: "في الوقت الراهن المؤامرات الدولية بانت واضحة وأن شعب سوريا وشعب شمال شرق سوريا واقفين ضد هذه المؤامرة التي يتراسها الاحتلال التركي".

وأكّد الخلف: "نحن شعب يعيش بالإيمان والمقاومة، مرت علينا 3 سنوات عجاف من القحط ولم نمت، ولن نستسلم للنار والحرائق، ومؤمنين بالقضاء والقدر، أرضنا أرض خير وبركة ولن نتركها ولو طبّقوا علينا كافة السياسات ولن نترك أرضنا وأن احترقت أجسادنا فيها".

وانتهت المسيرة عبر ترديد المشاركين الشعارات التي تحيي صمود أبناء عفرين والخزي والعار للاحتلال التركي.

(ش أ/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً