'لن نتخلى عن مطالبنا تحت أي ظرف'

وصفت نساء عفرين اللواتي شاركن في خيمة الاعتصام التي استمرت لمدة 15 يوم، فعاليتهن بمساندة المضربين عن الطعام مقاومة أخرى ضمن استمرارهن في المرحلة الثانية من مقاومة العصر، مؤكدات أن لا مكان، زمان وحتى ظرف يبعدهم عن مطالبهم في تحقيق حرية أوجلان.

تحت شعار "مقاومة المضربين عن الطعام مقدسة جميعنا ليلى وناصر"، بدأ مؤتمر ستار عفرين فعالية اعتصام تضامناً مع حملة المضربين عن الطعام مطالبين برفع العزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، الحملة انتهت أمس، وسط التأكيد على استمرارهن في النضال حتى تحقيق مطالب المضربين عن الطعام.

وكالتنا التقت مع النساء المشاركات في الاعتصام، حيث قالت الأم نازلية خليل "مع بدء المناضلين والمقاومين والمقاومات في سجون الفاشية التركية بحملة الإضراب عن الطعام بقيادة البرلمانية ليلى كوفن أتخذنا نحن كنساء عفرين منذ البداية قرار مساندتهم ودعم مقاومتهم بوجه الفاشية التركية".

ونوهت نازلية إلى أن العيش في ظل الحرب والنزوح القسري ليس بالأمر الهين ولكن مساندة المقاومين واجب وطني على كل الشخصيات المؤمنة بالديمقراطية وفكر قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان ولهذا باقون ومصممون على قرارنا في تحقيق حرية القائد أوجلان.

كما أشارت فيدان عليكو "رغماً عن ممارسات وهجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته سنواصل فعالياتنا ونشاطاتنا الداعمة لمطالب المضربين عن الطعام نحو حرية أوجلان جسدياً من سجن إيمرالي، وبكل طاقتنا مستعدون لبدء حملات إضراب مفتوحة مع المقاومين".

وبدورها طالبت أمينة حنان من الجهات المعنية بحقوق الإنسان والداعية بحماية حرية الأطراف والشخصيات الديمقراطية برفع العزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان وتحقيق مطالب المضربين عن الطعام.

بينما وصفت خديجة رشو خلال حديثها مقاومتهم في مشاركة وتنظيم فعاليات داعمة لحملات المضربين بمقاومة من نوعٍ أخر ضمن استمرارهن في المرحلة الثانية بمقاومة العصر، وأكدت أن لا مكان، زمان وحتى ظرف يبعدهم عن مطالبهم في تحقيق حرية أوجلان.

يذكر بأن خيمة الاعتصام التي نصبها مؤتمر ستار استمرت لمدة 15 يوماً، وشارك فيها التنظيمات والحركات النسائية، وانتهت يوم امس بالتأكيد على تصعيد النضال حتى تحقيق مطالب المضربين عن الطعام.

ANHA


إقرأ أيضاً