'عهداً سنرفع وتيرة النضال حتى تحرير عفرين وكسر العزلة'

عاهدت الحشود المشاركة في الحفل الذي أقيم في مدينة قامشلو رفع وتيرة النضال حتى تحرير عفرين من الاحتلال التركي، وتكثيف الفعاليات والنشاطات المنددة بالعزلة المفروضة على القائد أوجلان ومساندة ودعم المضربين عن الطعام.

تحت شعار "لقد قررنا وانتصرنا" وبمشاركة الآلاف من الأهالي والمقاتلين في وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات واجب الدفاع الذاتي وقوات سوريا الديمقراطية نظم حفل وعرض عسكري في ملعب شهداء 12 آذار بمدينة قامشلو، بمواظبة قوات الأمن الداخلي والترافيك والنجدة على حماية مكان الاحتفالية، إضافة إلى طاقم من الهلال الأحمر الكردي.

وزينت ساحة الاحتفالية بصور الشهداء وصور قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان، وصور المناضلة ليلى كوفن إضافة إلى أعلام وحدات حماية الشعب والمرأة وحركة المجتمع الديمقراطي.

وشارك في الاحتفالية الآلاف من مقاتلي ومقاتلات وحدات حماية الشعب والمرأة، قوات الأمن، قوات الدفاع الذاتي. فيما حمل ذوي الشهداء من الكرد والعرب والسريان والأرمن صور أبنائهم الشهداء.

بدأت الاحتفالية بعرض عسكري مهيب من قبل مقاتلي ومقاتلات وحدات حماية الشعب والمرأة على وقع معزوفات الفرقة النحاسية، فيما تجول مقاتلو ومقاتلات وحدات حماية الشعب والمرأة في ساحة الاحتفالية بالعربات العسكرية رافعين أعلام الوحدات، وفي هذه الأثناء صدحت أرجاء ساحة الاحتفالية بالأغاني التي تحي وحدات حماية الشعب والمرأة.

وخلال الحفل ألقيت كلمات من قبل القيادية في وحدات حماية المرأة سما عفرين، والقيادي في وحدات الشعب حسن قامشلو، الرئيسة المشتركة لهيئة عوائل الشهداء في قامشلو هيفي سيد وعضوة مجلس مدينة قامشلو شمسي خان كلو كلمات. أوضحوا فيها بأن مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية حققوا النصر في ربيع حر مماثل لما يحمله نوروز من معاني، كما هزم ضحاك داعش أيضا، ومع تحقق هذه الانتصارات ندخل مرحلة جديدة، ونضالنا لم ينته بعد، لأن عفرين ما تزال محتلة، ولكي ننهي هذه التهديدات يجب علينا أن نصعّد النضال بروح الانتصارات التي حققناها، لقد دافعنا عن القيم الإنسانية لذا فإن العالم بأسره يدين لهؤلاء المقاتلين والشهداء.

واختتم الحفل بتقديم فرقة آمارا، وفرقة شهباء، وفرقة بوطان عروضاً غنائية وعقد المقاتلون والحضور على وقعها حلقات الدبكة. وبتجديد الحضور عبر الشعارات التي أطلقوها العهد بالنضال والرفع من وتيرته حتى تحرير عفرين من الاحتلال التركي، والتكثيف من الفعاليات والنشاطات للتنديد بالعزلة المفروضة على القائد أوجلان ومساندة ودعم المضربين عن الطعام.

(كروب/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً