'على المجتمع الدولي التحرك ووضع حد لممارسات الاحتلال'

استنكر مجلس عوائل الشهداء ومجلس الشبيبة في الرقة، انتهاكات الاحتلال التركي من خلال بناء الجدار العازل في عفرين، وعدم الإصغاء لمطالب المضربين عن الطعام، وطالبوا المجتمع الدولي بوضع حد لممارسات الاحتلال.

بصدد ممارسات الاحتلال التركي ببناء جدار عازل لفصل عفرين المحتلة عن الأراضي السورية، ومقاومة المضربين عن الطعام أصدر كل من مجلس عوائل الشهداء، ومجلس الشبيبة في الرقة بيانين منفصلين، وطالبوا من خلال البيانين المجتمع الدولي بالتحرك لوضع حد لممارسات الاحتلال.

وجاء في نص بيان مجلس عوائل الشهداء الذي قرأته الرئيسة المشتركة لمجلس عوائل الشهداء حلا الحسن.

"من أرض العزة والكرامة أتينا، من أرض الشهداء قدمنا، لذا أقسمنا لن نحول أو نزول عن هذا الدرب الذي سموه لنا شهداء الحرية، سنودع الشهيد تلو الشهيد والشهيدة، لأن سلاحنا هو أخوّة الشعوب.

ولدنا أحراراً وسنموت أحراراً، فالعبودية لم تُخلق لنا لأننا أحفاد الأمة الديمقراطية، مهما حاولت أن تقسم عفرين وتقطّع أوصالها في هذه المنطقة فاعلم بأننا شعب واحد ومصيرنا واحد".

وجاء في نص بيان مجلس الشبيبة الذي ألقته العضوة روعة الإبراهيم:

"في البداية الرحمة على شهداء المقاومة والصمود، الذين بذلوا الغالي والنفيس لأجل الحرية وأخوة الشعوب والعيش المشترك، إن المقاومة التي يقدمها نشاط حملة الإضراب عن الطعام من أجل رفع العزلة المفروضة على قائد الشعوب عبد الله أوجلان هي مقاومة مقدسة، والرفيقة ليلى كوفن مضربة عن الطعام منذ السابع من تشرين الثاني 2018 لرفع العزلة المفروضة عن القائد، ووضعها الصحي وصل إلى مستوى حرج.

نحن كشبيبة الرقة ندين الصمت أمام هذه الحالات، ونقول إنه على الدولة التركية أن تخضع للمواثيق الدولية المعنية بحقوق الإنسان ورفع العزلة المفروضة على القائد فوراً وإطلاق سراح المعتقلين.

نحن الشبيبة نساند نضالكم هذا من صميم قلوبنا لأنكم المثال الحي للمقاومة والإنسانية، ولن نرضى إلا بالنصر".

(رع/آ أ)

ANHA


إقرأ أيضاً