'عفرين لأهلها.. وستعود لهم'

أصدرت زوجات شهداء عفرين والشهباء بياناً بصدد الذكرى السنوية لمجزرة حلبجة ومجزرة المحمودية، وأكدن خلال البيان بأن عفرين لأهلها وستعود لهم.

الشهباء

يصادف اليوم الذكرى الـ 31 لمجزرة حلبجة التي راح ضحيتها الآلاف من المدنيين، وتتزامن مع الذكرى الأولى لمجزرة حي المحمودية على يد جيش الاحتلال التركي ومرتزقته، وفي هذا السياق أصدرت زوجات شهداء مقاطعتي عفرين والشهباء بياناً.

وشارك في البيان الذي ألقي في مخيم برخودان العشرات من زوجات الشهداء، وممثلات عن الإدارة الذاتية الديمقراطية، مؤتمر ستار رافعات صور الشهداء، أعلام مجلس عوائل الشهداء، وأغصان الزيتون وصور قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان ولافتات كتب عليها "مقاومة زوجات الشهداء ضمان لتحرير عفرين، لا للاحتلال التركي، احتلال تركيا لعفرين قمع ومجازر".

بدأ البيان بالوقوف 5 دقائق صمت، إكراماً لأرواح شهداء مجزرة حلبجة، بعدها قرئ البيان باللغة الكردية من قبل عضوة مجلس عوائل الشهداء شرفين رشيد وباللغة العربية من قبل الرئيسة المشتركة لمجلس مقاطعة الشهباء وفاء مصطفى.

وجاء في نص البيان التالي:

"منذ فجر الإنسانية وعلى أرض ميزوبوتاميا مهد الحضارات ورغم مصاعب الحياة إلا أنه نتيجة الطبيعة الملائمة استطاع الإنسان الاستمرار في العيش، ولكن بظهور الأنظمة المهيمنة والحاكمة تعرض للقمع والاستغلال ونشبت الحروب في أغلب الأماكن، فنالت الشعوب نصيبها وبالأخص الشعب الكردي حيث تعرض لأبشع المجازر والقتل العام على مر العصور من شيخ سعيد، احسان باشا، سيد رزا، شنكال وحلبجة.

نعيش اليوم الذكرى السنوية الحادية والثلاثين للمجزرة البعيدة كل البعد عن القيم الإنسانية والأخلاقية والمواثيق الدولية، مجزرة حلبجة التي ارتكبت بحق شعبنا الأعزل في منطقة حلبجة هزت ضمير العالم وراح ضحيتها أكثر من خمسة آلاف مدني من نساء وأطفال وشيوخ، والتاريخ يعيد نفسه حيث أنه أمام صمت دولي قامت الدولة التركية بدعم الجيش الحر عسكرياً واقتصادياً وتحليق كم من الطائرات فوق سماء السلام، سماء منطقة عفرين فارتكبت المجازر فيها من قتل الأبرياء، تخريب الأماكن التاريخية والأثرية وتدمير مقابر الشهداء، خير دليل على مدى ظلم ووحشية أردوغان العثماني.

تفادياً للإبادة الجماعية اضطر شعبنا المتواجد في عفرين للنزوح إلى المناطق الأكثر أمناً منطقة الشهباء للاستمرار في ملحمة مقاومة العصر حتى العودة.

باسم زوجات الشهداء في كلتا المقاطعتين الشهباء وعفرين نوجه رسالة إلى جميع المنظمات الإنسانية والحقوقية ولجميع دول العالم ونقول بصوت واحد: ندين ونستنكر هذا اليوم المشؤوم بإصرار وإرادة متينة مبنية على فكر ونهج فلسفة القائد أوجلان، كما و نعاهد شهداءنا وشعبنا الصامد في الشهباء بأننا يداً بيد سنبدي مقاومة جبارة ضد كل السياسات القمعية مستمدة من مقاومة فعالية الإضراب عن الطعام بقيادة ليلى كوفن ورفاقها ونبدي مساندتنا لهم، سنناضل في سبيل نيل الحرية حتى آخر رمق في أجسادنا لأن النصر لنا ونحن أصحاب الحق وبإرادتنا الحرة سنحرر كل المناطق من أيدي العدو".

بعدها أطلقت  زوجات الشهداء حمامات السلام في سماء المنطقة وسط ترديد الشعارات التي تمجد الشهداء وتحيي مقاومة المرأة وزغاريد النساء.

وفي الختام قدمت زوجات الشهداء 4 صور لشهداء مقاومة العصر لقاطني مخيمات، سردم، برخودان، عفرين والعودة.

وانتهى البيان بترديد الشعارات التي تحيي مقاومة العصر وتحيي مقاومة نساء عفرين.

(آ ن- ف ع/آ أ)

ANHA


إقرأ أيضاً