'سنعمل على تثبيت حقوق المرأة في الدستور السوري'

أشارت مشاركات في الحوار السوري  - السوري بأنهن سيعملن على تثبيت حقوق المرأة في الدستوري السوري، للمشاركة الفعالة في العملية السياسية وحل الأزمة السورية.

جاءت تصريحات مسؤولة الاتحاد النسائي السرياني سهام قريو، والرئيسة المشتركة لمكتب العلاقات الخارجية في الادارة الذاتية أمل دادا، لوكالتنا خلال مشاركتهن في الحوار السوري ـ السوري، الذي  انعقد في مدينة كوباني، عن الدور الذي لعبته المرأة في الحوار ومشاركتها في إيجاد حل للأزمة السورية ، ودور المرأة في الدستور السوري.

حيث أكدت الرئيسة المشتركة لمكتب العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا أمل دادا، بأن الدستور السوري يجب أن يضمن حقوق المرأة، لتتمكن من المشاركة الفعلية في حل الأزمة السورية.

ولفتت أمل دادا بأنهن ومن خلال مشاركتهن في الحوار السوري – السوري، يعملن على تثبيت حقوق المرأة بشكل فعال.

هذا وتضمنت مسودة سلة الدستور ومبادئ الدستور السوري الاساسية  بندين يخصان حق المرأة وهما: تمكين المرأة سياسياً ثقافيا واقتصادياً واجتماعياً، وزيادة تعزيز مشاركة المرأة في عمليات صنع اتخاذ القرارات، وتمكينها من المشاركة بالعمل في مجالات الدفاع المشروع والأمن.

وتضمن البند الثاني من المسودة :الرجل والمرأة متساويان بالحقوق والواجبات، ولجميع المواطنين السوريين الحقوق والواجبات نفسها دون أي تمييز.

وقالت بهذا الصدد  مسؤولة  الاتحاد النسائي السرياني والرئيسة المشتركة للمجلس العام في الادارة الذاتية لشمال وشرق سوريا سهام قريو "نحن الآن انتهينا من داعش، ولم يعد هنالك سوى الحوار بين السوريين للخروج من الأزمة عبر التوافق فيما بينهم.

واشارت  سهام قريو خلال حديثها بأن  المرأة  في مناطق الإدارة الذاتية اصبحت نموذجاً لجميع النساء في العالم واثبتت جدارتها، حيث شاركت وبالمناصفة مع الرجل في جميع مجالات الحياة السياسية والادارية والعسكرية عبر الرئاسة المشتركة، وحصلت على ما تطمح إليه.

وفي نهاية حديثها لفتت سهام قريو  بأنهن يسعين إلى تثبيت دور المرأة لتتمكن من المشاركة الفعالة في المجتمع وحل الأزمة السورية.

(كروب/آ أ)

ANHA


إقرأ أيضاً