'سنحافظ على وحدتنا وترابنا المقدس'

أوضح أبناء بلدة جزعة في إقليم الجزيرة أنهم لن يسمحوا لأي قوة في العالم أن تُدنس تراب الأرض التي سُقيت بدماء أبنائهم، وأبدوا جهوزيتهم لأي واجب يطلب منهم لأجل المحافظة على وحدتهم وأرضهم المقدسة خلال مراسم عزاء.

قدّم، اليوم، المئات من أهالي ناحية تل حميس واجب العزاء لذوي المقاتل في وحدات حماية الشعب YPG، سيبان حنوة، الاسم الحقيقي يونس العبيد، الذي استشهد في 5 أيار في مدينة ديرك أثناء تأديته لمهامه، في الخيمة المنصوبة أمام مسقط رأسه في قرية حنوة التابعة لبلدة جزعة.

وشارك في المراسم أعضاء المؤسسات المدنية والقوى العسكرية في التوافد إلى خيمة الشهيد يونس العبيد التي زينها مجلس عوائل الشهداء بصور الشهيد يونس وشهداء الثورة، وصور القائد عبد الله أوجلان، وأعلام مجلس عوائل الشهداء، ووحدات حماية الشعب والمرأة.

بوصول المعزين لخيمة عزاء الشهيد يونس، رددوا الشعارات التي تُخلّد الشهداء وتُمجّد ذكراهم، وبدأت المراسم بوقوف المُعزّين دقيقة صمت استذكاراً لأرواح الشهداء، بعدها أُلقيت عدّة كلمات منها كلمة علاقات قوات سوريا الديمقراطية ألقاها القيادي روناك عرب، وكلمة مجلس ناحية تل حميس ألقاها الرئيس المشترك صالح الخلف، وكلمة مجلس جزعة ألقاها العضو علوان غزال، وكلمة باسم أبناء بلدة جزعة ألقاها همام سالم. وأكّدت الكلمات في مجملها أن المنطقة بحاجة للتضامن والتماسك من أجل مصلحة المنطقة بكل أطيافها.

وأوضحت الكلمات بأن الآلاف من أبناء المنطقة استشهدوا من أجل تحرير المنطقة من ظلم وبطش المرتزقة، ويجب أن تُحترم التضحيات التي قدمها أبناء المنطقة من خلال العمل الدؤوب والتنظيم الصحيح للمجتمع، لأن المجتمعات غير المنظمة سهلة التفتيت والاختراق.

وأكّدت الكلمات مرةً أخرى أنهم لن يسمحوا لأي قوة في العالم أن تُدنّس تراب الأرض التي سُقيت بدماء أبنائهم، وأبدوا جهوزيتهم لأي واجب يُطلب منهم من أجل المحافظة على وحدتهم وأرضهم المقدسة.

وانتهت مراسم العزاء بتقديم وثيقة الشهادة لذوي الشهيد سالم وإلقاء التحية عليهم من قبل المُعزين.

(ش أ/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً