'تركيا تحول عفرين إلى مستوطنة تركية'

عبّرت مكونات ناحية تربه سبيه عن استنكارهم ورفضهم لبناء تركيا جدار التقسيم في محيط عفرين، وبيّنوا إلى أن تركيا تحول عفرين إلى مستوطنة تركية.

نظّم مؤتمر ستار، اليوم مسيرة منددة ببناء الاحتلال التركي جدار التقسيم في محيط عفرين، في ناحية تربه سبيه، تحت شعار "سوف نُصعّد المقاومة ونُحطم السور وسنحرر عفرين". شارك فيها المئات من مكونات الناحية من الكرد والعرب والسريان.

المسيرة انطلقت من أمام مركز مؤتمر ستار وسط ناحية تربه سبيه صوب دوار أزادي، ورفع المشاركون صور قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان، وأعلام مؤتمر ستار، وحزب الاتحاد الديمقراطي، مرددين الشعارات التي تحيي مقاومة عفرين، والهتافات التي تدين احتلال تركيا لأراضي سوريا وبشكل خاص مقاطعة عفرين.

ولدى وصول حشود الأهالي لدوار أزادي شرقي ناحية تربه سبيه وقفوا دقيقة صمت إجلالاً وإكباراً لشهداء الحرية. بعدها ألقت الإدارية في مؤتمر ستار غالية أيوب كلمة أشارت من خلالها إلى أن تركيا تهدف لتقسيم واستقطاع أرض من سوريا، وما يحدث الآن في عفرين دليل على ذلك. وقالت: "تركيا حوّلت عفرين إلى مستوطنة تركية".

غالية أيوب أكّدت بأنهن كنساء فإنهن سيتابعن المقاومة حتى تحرير عفرين من الاحتلال التركي ومرتزقته وهدم جدار التقسيم.

إداري حزب الاتحاد الديمقراطي ياسر خلف بيّن خلال كلمة ألقاها في الحشود إلى أن تركيا تحاول عبر احتلالها لعفرين وتوطين مرتزقتها من الغوطة والباب وإدلب إلى إعادة بناء الإمبراطورية العثمانية وإعادة إرهابها الذي ما يزال مطبوعاً في ذاكرة أبناء المنطقة.

وأوضح ياسر خلف بأن مدينة عفرين كردية وستظل كردية مهما طالت يد الإرهاب فيها، وقال: "سنحررها في القريب العاجل".

وانتهت المسيرة بترديد الشعارات التي تُمجد الشهداء وتحيي مقاومة أهالي عفرين.

(ك إ/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً