'بعض الأحزاب تعمل على تعطيل خطوات الوحدة'

انتقد الرئيس المشترك لفرع حزب الاتحاد الديمقراطي في مقاطعة الحسكة، حسين بري الأطراف الكردية التي تعرقل توحيد الصف الكردي ودعاها لتصحيح مسارها بما يخدم القضية الكردية.

يسعى المؤتمر الوطني الكردستاني إلى توحيد الصف الكردي من خلال الاجتماعات والمؤتمرات التي عقدها مع مختلف الأحزاب الكردية، في الوقت الذي يواجه فيه الكرد تهديدات وجودية من قبل الكثير من القوى الإقليمية وفي مقدمتها الدولة التركية.

وبالتوازي مع تلك المساعي، أجرى فرع المؤتمر الوطني الكردستاني (KNK) في روج آفا، لقاءات مع جميع الأطراف السياسية الموجودة على الساحة، بهدف دفع الجميع إلى الجلوس على طاولة حوار واحدة دون أي شروط مسبقة. 

ولكن جهود المؤتمر الوطني الكردستاني لتوحيد الصف الكردي اصطدمت بمحاولات بعض الأطراف الكردية التي تعمل على إفشال هذه المساعي.

وحول هذا الموضوع التقت وكالة أنباء هاوار بالرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي  PYD بمقاطعة الحسكة حسين بري، والذي قال في مُستهل حديثه "نحن نعمل منذ البداية من أجل الحرية والوحدة وتخليص شعبنا من الظلام والقتل".

وأضاف بري :" بشكل أساسي نريد وحدة الوصف الكردي لأجزاء كردستان الأربعة، لأننا حركة تعمل من أجل كافة أبناء الشعب"، وتابع "توجد بعض الأحزاب الكردية التي ليست بمستوى الأحزاب التي تُحقق مطالب شعبها ووحدة صفها".

وانتقد بري الأحزاب التي تتحرك وفق منظور عشائري، قائلاً :"في شمال كردستان، ونظراً لغياب أي مظلة لوحدة الأحزاب الكردية، أو أي فكر وحدوي كردي، ولأنهم اعتمدوا على الفكر العشائري، تشتت الحزب الأول الذي تأسس في الـ1957 وأصبح أكثر من 35 حزباً". وتابع قائلاً " ولكننا منذ تأسيسنا نحن نرغب بوحدة الصف الكردي لأن بالوحدة ننتصر ونعمل وفق متطلبات الشعب الكردي".

وأوضح بري :"الاحتلال التركي يقف بوجه القضية الكردية منذ مئات السنين, للأسف بعض هذه الأحزاب متحالفة مع تركيا، وتساعد الاحتلال التركي ومرتزقته بكل خطوة يخطوها"، مضيفاً:" ثورتنا مستمرة, وندعو هذه الأحزاب إلى الانضمام إلينا والعمل يداً بيد, ونكون مع بعضنا البعض بهذه المرحلة الحساسة للحفاظ على مصلحة الشعب الكردي" .

وفي سياق متصل، لفت عضو حزب الاتحاد الديمقراطي عبد الغني شويش، أن :"الشعب الكردي من الشعوب التي عانت من القتل والإبادة والتشرد, فالشعب الكردي مُوحّد منذ زمن، الأحزاب هي التي لم تتحد".

ونوّه شويش، أن :"بعض الأحزاب الكردية لا ترغب بوحدة الصف الكردي, فنحن نعلم جيداً قرارات هذه الأحزاب تخرج من قبل رجب طيب أردوغان".

وأشار شويش، إلى أن: "بعض الأحزاب الكردية التي ساعدت الاحتلال التركي ومرتزقته لاحتلال عفرين وتشريد أهلها, موجودة الآن في تركيا, هذه الأحزاب بشكل خاص لديها يد باحتلال عفرين والقتل والدمار الذي حصل فيها".

وأكّد شويش، أن :"بعض الأحزاب التي  تدّعي سعيها لأجل وحدة الصف الكردي، ولكن نحن نتذكر معارضتهم لمدارس اللغة الكردية، فكيف سيعملون من أجل وحدة الصف الكردي".

وأتم شويش :"الطريق الذي سرنا عليه يجب الوصول إلى نهايته, ونحن لا ننتظر الأشخاص الذين باعوا أنفسهم للعدو, فهذه الأحزاب إذا سنحت لها الفرصة ستعمل على تعطيل هذه الخطوات الكبيرة التي عملنا عليها".

(كروب/ هـ ن) 

ANHA


إقرأ أيضاً