'المرأة الكردية بمقاومتها أصبحت رمزاً لنساء العالم'

أشار الوفد الذي قدم من إقليم الباسك بأن مقاومة المرأة الكردية ومقاومة ليلى كوفن أصبحت رمزاً لنضال النساء، وذلك خلال ندوة حوارية نظمها مؤتمر ستار في كوباني.

كوباني

شارك في الندوة التي عقدت في مركز حركة الشبيبة الثورية، ممثلات الحركات النسائية في إقليم الباسك، إداريات وعضوات الإدارة الذاتية الديمقراطية، عضوات مؤسسات المدينة، ممثلات مؤتمر ستار، والقيادية في وحدات حماية المرأة انكيزك كوباني، ونائبة الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي في إقليم الفرات سارا خليل.

وفي بداية الندوة أشارت ممثلة عن حركة المرأة في إقليم الباسك لورا تيكسا حول نضال النساء في  إقليم الباسك ضد ممارسات الحكومة، وحرمانهم من حقوقهم الثقافية والاجتماعية والسياسية والتعليم.

وتابعت لورا قائلة " الحركة النسائية تناضل ضد الذهنية الذكورية التي استعبدت المرأة عبر التاريخ وتجاه كافة أشكال العنف التي تتعرض لها المرأة، كي  تتمكن من لعب دورها الريادي في كافة المجالات".

بدورها تحدثت انا اتيكسا عن نضال المرأة الكردية في ثورة شمال وشرق سوريا ضد مرتزقة داعش والذهنية الذكورية التي استعبدت المرأة عبر التاريخ، وأضافت "النضال الذي تقوده المرأة كردية هو نضال الكرامة والإنسانية".

وأكدت انا بأن المرأة الكردية والبرلمانية ليلى كوفن اصبحن رمزاً لمقاومة المرأة في العالم أجمع، وشددت على ضرورة تدريب المرأة ايديولوجيا ليتمكنّ  من تحرير ذاتهنّ.

القيادية في  وحدات حماية المرأة انكيزك كوباني لفتت بدورها  بأن وحدات حماية المرأة اصبحت قوة أممية، ولا تمثل المرأة الكردية فقط، "أن وحدات حماية المرأة تأسست على ميراث مقاومة المرأة منذ مئات الأعوام".

وأكدت انكيزك بالقول "لعبت قواتنا دوراً بارزاً في محاربة مرتزقة داعش منذ بداية الأزمة السورية، وفي كل الجبهات المرأة كانت تقود المعارك بالرغم من الامكانيات البسيطة".

وأضافت انكيزك بأن المرأة سطرت اروع ملاحم البطولة في التصدي لهجمات مرتزقة داعش على مدينة كوباني وغيرها في جميع مناطق شمال وشرق سوريا.

ومن  جهتها تحدثت نائبة الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي بإقليم الفرات سارا خليل، ولفتت  بأن ثورة المرأة انطلقت من مدينة كوباني لذا مرتزقة داعش استهدفت هذه الثورة، "وحدات حماية المرأة قاومت بكل بسالة وجدارة وتمكنت من هزيمة داعش".

واكدت سارا بأنه وبعد تحرير مدينة كوباني لعبت المرأة  دوراً فعالاً في كافة مجالات الحياة ، واستطاعت كسر حاجز العبودية التي فرضت عليها من قبل الذهنية الذكورية.

(كروب/ آ أ)

ANHA


إقرأ أيضاً