'الشهيد مايكل جسّد حقيقة أخوة الشعوب'

أكد المشاركون في مراسم تشييع أحد الشهداء من المجلس العسكري السرياني، أن الشهداء قاموا بكتابة التاريخ بدمائهم الطاهرة، والشهيد مايكل جسّد أخوة الشعوب والعيش المشترك

الحسكة

شيّع المئات من أهالي مدينة الحسكة جثمان شهيد من قوات المجلس العسكري السرياني، إلى مقبرة الشهداء السريان الآشوريين بحي الناصرة بالحسكة.

واستلم المشيعون جثمان الشهيد أحمد عبدالرحمن الاسم الحركي مايكل، الذي استشهد أثناء مشاركته في "معركة دحر الإرهاب"، من أمام مجلس عوائل الشهداء، واتجهوا بموكب ضم العشرات من السيارات صوب مقبرة الشهداء السريان الآشوريين في حي الناصرة.

وبعد وصول المشيعين إلى المقبرة بدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت، تلاها عرض عسكري قدمه مقاتلو المجلس العسكري السرياني، بعدها ألقى مسؤول لجنة العلاقات العامة للمجلس العسكري السرياني، آكاد داود، كلمة قال فيها "الشهيد مايكل انضم إلى موكب الأبطال، الذين ضحوا بأروحهم في سيبل حريتنا وكرامتنا، ضمن عمليتنا المشتركة تحت راية قوات سوريا الديمقراطية".

وأكد داود، على استمرارهم في مكافحة الإرهاب، وسيعلنون في القريب انتهاء مرتزقة داعش الإرهابي، في آخر معقل لهم بقرية الباغوز، وتابع قائلاً "قواتنا حررت كافة المواقع التي يتحصن فيها مرتزقة داعش، ولهذا قاموا بإرسال الانتحاريين لتفجير أنفسهم ضمن قواتنا، مما أدى إلى استشهاد مقاتلين من المجلس العسكري السرياني".

ولفت من جانبه باسم قوات "السوتورو"، عدنان ايلا، قائلاً "شهداؤنا قاموا بكتابة التاريخ بدمائهم الطاهرة، مجسدين أخوة الشعوب والعيش المشترك".

وعاهد ايلا، الشهيد مايكل وجميع الشهداء على السير على خطاهم حتى تحقيق النصر.

وباسم مجلس عوائل الشهداء السريان، قال رامي عيسى: "الشهيد مايكل استشهد لتبقى راية النصر مرفرفة، وتلك البسالة العربية تكللت بأزهار كردية وزغاريد سريانية آشورية ليصبح الشهيد مايكل مثالاً نفتخر به".

وبعدها قرئت وثيقة الشهادة من قبل الإداري في مجلس عوائل الشهداء السريان بإقليم الجزيرة، ارمين مردو، وسلمت الوثيقة لذوي الشهيد.

ليوارى بعدها جثمان الشهيد الثرى وسط زغاريد الأمهات والشعارات التي تحيي النصر.

وتجدر الإشارة إلى أن أهالي الحسكة سيشيعون جثمان الشهيد مجد كميل ايلو، غداً في مقبرة الشهداء السريان الآشوريين.

(ن ع/هـ)

ANHA


إقرأ أيضاً