'الشعب الذي قدم التضحيات لدحر داعش سيقدم المزيد لدحر الاحتلال التركي من عفرين'

بالتزامن مع مرور عام على الاحتلال التركي لمدينة عفرين، تظاهر المئات من أهالي ناحيتي كركي لكي وتل كوجر، ومنطقة ديرك، المتظاهرون أشاروا بأن عفرين جزء من الأراضي السورية ويجب على المجتمع الدولي التحرك لوضع حد لانتهاكات الاحتلال التركي.

قامشلو

تظاهرة تل كوجر شارك فيها أهالي ناحية جل آغا، حيث بدأت التظاهرة من مدخل ناحية تل كوجر مروراً بالشارع العام للناحية ، وحمل المتظاهرون لافتات وصور تعبر عن مقاومة عفرين ورددوا شعارات تندد بالاحتلال التركي.

وتوقف المتظاهرون وسط الناحية ، وبعد الوقوف دقيقة الصمت، القى عضو مجلس ناحية تل كوجر احمد السيد علي كلمة قال فها "بعد احتلالها لعفرين، تمارس تركيا سياسة الأرض المحروقة، والتغيير الديمغرافي حيث تهجر أهالي المنطقة وتستوطن فيها مرتزقتها".

وأثنى احمد السيد علي على مقاومة أهالي عفرين في وجه الاحتلال التركي، وقال "بالصمود والمقاومة ستعود عفرين لأهلها".

وانتهت التظاهرة بالشعارات التي تحي الشهداء.

وفي سياق متصل خرج المئات من أهالي ناحية كركي لكي في تظاهرة، انطلقت من ساحة شهيد خبات ديرك وجابت الشارع الرئيسي للناحية وخلالها هتف المتظاهرون بالشعارات التي تستنكر الاحتلال التركي لعفرين.

ووقف المتظاهرون وسط الناحية ، وبعد الوقوف دقيقة الصمت، القت الرئيسة المشتركة لمجلس مقاطعة قامشلو بروين يوسف كلمة قالت فيها "بعد مقاومة بطولية لم يشهدها التاريخ وتضحيات جمة قدمها أبناء المنطقة، اضطر الأهالي للخروج من منازلهم لاستكمال مقاومتهم في المرحلة الثانية، أن مقاومة العصر مستمرة وستتكلل بتحرير عفرين من الاحتلال التركي".

واكدت بروين يوسف بأن شعب شمال وشرق سوريا الذي قدم التضحيات للتخلص من مرتزقة داعش، سيقدم المزيد من التضحيات لدحر الاحتلال التركي.

وانتهت التظاهرة بالشعارات التي تحي مقاومة أهالي عفرين وتمجد الشهداء.

وفي مدينة ديرك توافد الآلاف من الأهالي إلى ساحة آزادي للتظاهر ضد ممارسات الاحتلال التركي تزامناً مع الذكرى السنوية الأولى على احتلال مدينة عفرين، حيث شارك في المظاهرة أهالي مدينة ديرك ونواحيها ومؤسسات المجتمع المدني ووجهاء العشائر وعلماء الدين والأحزاب السياسية في ديرك وطلبة ومعلمو المدارس.

انطلقت التظاهرة من ساحة آزادي وسط ترديد الشعارات التي تندد بممارسات الاحتلال التركي ومرتزقته، حيث رفع المتظاهرون صور شهداء مقاومة العصر ولافتات كتب  عليها" بروح مقاومة عفرين سنفشل المؤامرة الدولية على القائد آبو"،" مسيرة الشعوب ضد احتلال الدولة التركية"، كما رفع الأطفال لافتات" اسمعوا صرخات أطفال عفرين"," أين الإنسانية، لا للحرب ضد الطفولة".

جاب المتظاهرون شوارع مدينة ديرك مروراً بالسوق المركزي وسط إغلاق كامل للمحال التجارية، وتوجهوا صوب ساحة المرأة الثورية.

وبعد وقوف المتظاهرين دقيقة صمت، تحدث باسم الإدارة الذاتية، الرئيس المشترك لهيئة الآثار والسياحة في إقليم الجزيرة حسين العلي والذي قال "ننحني أمام عظمة شهداء مقاومة العصر الذين صمدوا حوالي شهرين ضد الاحتلال التركي ومرتزقته، وقدموا أروع الملاحم والبطولة والفداء في الدفاع عن مدينة السلام".

وتابع العلي" عفرين مدينة السلام دمرت ونهبت من قبل مرتزقة ما يسمى بالجيش الحر والاحتلال التركي، ودمروا جميع معالمها ونهبوا خيراتها، نحن في شمال وشرق سوريا بجميع شعوبها لن نقبل بالاحتلال على أرضنا".

وأضاف العلي بالقول "على جميع شعوب المنطقة توحيد الصفوف تحت شعار المقاومة، لأننا بخيار المقاومة أسسنا جيشاً وإدارة ذاتية لحماية أمننا من التهديدات التركية"، مؤكداً بأن الخطر التركي لا زال قائماً والمطلوب من الجميع توحيد الصفوف وتصعيد النضال ضد المحتل التركي.

وانتهت المظاهرة بالشعارات التي تمجد الشهداء وتحيي مقاومة العصر.

(كروب/آ أ)

ANHA


إقرأ أيضاً