'إرادتنا ومقاومتنا أقوى من قذائفهم وسنبقى في منازلنا'

قال أهالي قرى عفرين التي تعرضت للقصف والهجمات من قبل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته، إنهم لن يتركوا قراهم وأكّدوا إن إرادتهم صلبة وسيصمدون أمام قذائف الاحتلال وهجماته، وسيقاومون في منازلهم ولن يتركوها.

قصف جيش الاحتلال التركي خلال اليومين الفائتين قرى كشتعار، شوارغة ومرعناز ومالكية التابعة لناحية شرا وقرية دير جمال التابعة لناحية شيراوا بمقاطعة عفرين بعشرات قذائف المدفعية، وركزت هجماتها على  المواقع المأهولة بالمدنيين مما أدى إلى أضرار مادية بممتلكات المدنيين في تلك القرى.

وبعد القصف المكثف على تلك القرى، هاجم مرتزقة جيش الاحتلال التركي قريتي مالكية، مرعناز وشوارغة بكافة الأسلحة الثقيلة بمساعدة تحليق طيران الاستطلاع التركي، كما وحاول المرتزقة التقدم في تلك القرى، إلا أن تصدي مقاتلو قوات تحرير عفرين لتلك  الهجمات أفشلتها.

مراسل وكالتنا ANHA  التقى بالمدنيين في تلك القرى الذين أكّدوا صمودهم في وجه الاحتلال التركي الذي يحاول إخراجهم من قراهم على غرار قرى عفرين الأخرى، علي داود من أهالي قرية دير جمال قال " مرتزقة تركيا قصفوا قريتنا، ووقعت قذيفة بالقرب من منزلي وألحقت به الأضرار".

داوود أشار إنهم سيصمدون في وجه مخططات تركيا ولن يتركوا قريتهم، وأشار إلى أن إرادتهم قوية وسيبقون في منازلهم ويقاومون فيها.

ومن جانبها أضافت المواطنة فتحية قهرمان " تركيا ومرتزقتها أخرجوا أهالي عفرين من منازلهم وقراهم قسراً ويريدون الاستمرار بذلك، لكن نحن لن نخاف منهم ولا من قذائفهم.

فتحية قالت: عفرين علّمتنا المقاومة وسنقاوم حتى النصر.

(سـ)


إقرأ أيضاً