'إذا لم يدافع أبناؤنا عن الوطن لن يأتي أحد من الخارج للدفاع عنه'

قال والد الشهيد محمد السباهي، نجم الدين العبد الله إنّ ولده ضحى بنفسه من أجل الحرية والكرامة والوطن، ولأجل أنّ يعيشوا بسلام، وقال: "إذا لم يدافع أبناؤنا عن الوطن فلن يأتيّ أحد من الخارج للدفاع عنه".

توافد المئات من أبناء قامشلو، ومقاتلي قوات وسوريا الديمقراطية، ووحدات حماية الشعب والمرأة، وأعضاء المؤسسات المدنية والخدمية، اليوم، إلى خيمة عزاء الشهيد في صفوف قوات الدفاع الذاتي محمد السباهي المنصوبة في حي قوتلي بمدينة قامشلو، لتقديم واجب العزاء لذويه.

واستشهد المقاتل في قوات واجب الدفاع الذاتي محمد السباهي، شقيق القيادية في قوات سوريا الديمقراطية ليلوى العبد الله في 6 نيسان بريف دير الزور أثناء تأديته لمهامه العسكرية هناك، ووُري جثمانه الثرى في 10 نيسان، في مزار الشهيد دليل ساروخان بمدينة قامشلو.

وزُيـﱢنت خيمة عزاء الشهيد محمد السباهي بصور الشهيد محمد خالد السباهي، وصور القائد عبد الله أوجلان، وأعلام مجلس عوائل الشهداء وقوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب والمرأة.

وأوضح عضو حزب الاتحاد الديمقراطي فارس خلو في خيمة العزاء أنّ أبناء شمال وشرق سوريا أثبتوا للعالم أجمع أن المشروع الديمقراطي القائم على فكر وفلسفة القائد عبد الله أوجلان في القرن 21، هو مشروع ديمقراطي جديد للشرق الأوسط والإنسانية، وأكد بأنّ قِيِم الإنسانية ليس بالذبح والقتل والتهجير والسلب بل بالعدالة الاجتماعية والأخلاق وعشق الحياة الحرة.

والد الشهيد محمد السباهي، نجم الدين العبد الله أوضح أنّ ولده ضحى بنفسه من أجل الحرية والكرامة والوطن، ولأجل أنّ يعيشوا بسلام وقال: "إذا لم يدافع أبناؤنا عن الوطن فلن يأتي أحد من الخارج للدفاع عنه".

وقال العبد الله: " نحن العرب والكرد والسريان نعيش في بلد آمن متحابين ومتعايشين إلى جانب بعضنا البعض، وجميعنا سنكون على أهبة الاستعداد وسنكون مشاريع شهادة إن تطلب الأمر".

ومن المقرر أنّ يستمر توافد أهالي أحياء مدينة قامشلو إلى خيمة العزاء لتقديم التعازي لذوي الشهيد محمد خالد السباهي حتى ساعات المساء.

(أس/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً