'أوجلان قائد شعوب المنطقة وسنكسر العزلة'

تؤكّد المكونات بأن القائد أوجلان قائداً لشعوب المنطقة، وأن العزلة المفروضة عليه منافيةً لكل القيم والمواثيق الدولية، وإن الصمت الدولي هو بمثابة منح تركيا ضوء أخضر للاستمرار بسياساتها تجاه القائد أوجلان.

تفرض السلطات التركية عزلة مشدّدة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان منذ أكثر من 3 أعوام، وتمنع ذويه ومحاميه من اللقاء به، منعاً من صول توجيهات القائد لشعب المنطقة الذي يقتدي بأفكاره وتوجهاته الهادفة لتحرير الشعوب من الظلم والاضطهاد.

ويستنكر في العالم ومناطق شمال وشرق سوريا بشكل يومي هذا الإجراء التعسفي المنافي للقيم والقوانين الدولية، شيرين شكري من أهالي ناحية تربه سبيه استنكرت العزلة المشددة على القائد أوجلان، وبيّنت أن تركيا تمارس بحق القائد أوجلان أبشع الممارسات وتحرمه من أبسط حقوقه كاللقاء بذويه ومحاميه.

وأشارت شيرين أيضاً إلى أن الإجراءات التعسفية بحق القائد أوجلان تأتي نتيجة الصمت الدولي والدول التي تدّعي الديمقراطية، وقالت: "تركيا ترى صمتهم كمنحها ضوء أخضر للاستمرار بممارساتها".

فكر القائد يمارس على أرض الواقع هنا

شفيق الوهب من المكون العربي ويقطن في ناحية تربه سبيه، يوضح بأن الأهداف التي ترمي إليها تركيا من العزلة المشددة على القائد أوجلان لم تُحقق، وقال: "لأن فكر القائد يمارس على أرض الواقع هنا".

ولفت شفيق الانتباه إلى سياسات الدول الاستعمارية، وبيّن إلى أنها كانت تهدف منذ القدم لخلق الفتن بين المكونات والطوائف، وقال: "لكن فكر أوجلان كان الخلاص من تلك الأفكار والذهنية، والقائد أوجلان قائد شعوب المنطقة وليس قائداً لمكون واحد فقط".

وأشار الوهب إلى أن المرحلة الحالية التي تمر بها شعوب منطقة تحتاج لتوجهات القائد أجلان، وأكد: "سنقوم بكل شيء لكسر وإنهاء العزلة المفروضة عليه من قبل الدولة التركية الفاشية".

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً