'أنقذوا أطفال عفرين..عفرين تنزف والعالم في صمت'

تعالت أصوات تلامذة المدراس ومثقفون امام مفوضية حقوق الإنسان في مدينة قامشلو بإقليم الجزيرة، تنديداً بالصمت الدولي حيال ما يجرى في عفرين، موضحين "انقذوا اطفال عفرين"، "عفرين تنزف والعالم في صمت".

قامشلو

يصادف، اليوم 18 آذار، الذكرى الاولى لاحتلال مقاطعة عفرين من قبل جيش التركيا ومرتزقتها، بعدما ارتكبوا عشرات المجزرة بحق أهالي عفرين، وتنديداً بانتهاكات جيش الاحتلال التركي كالتغيير الديمغرافي للمقاطعة وعمليات القتل والنهب والسلب والهجرة القسرية واحتلاله لعفرين، خرج اتحاد مثقفي روج آفا في وقفة احتجاجية أمام مقر الأمم المتحدة في مدينة قامشلو.

وانطلق اعضاء وإداريو اتحاد مثقفي روج آفاي كردستان، وتلاميذ مدرسة محمد سليم خلف في حي السياحي، من أمام مكتب الاتحاد واتجهوا صوب مقر الأمم المتحدة.

وارتدى التلاميذ الزي الكردي، حاملين بأيديهم أغصان الزيتون، وصور اطفال عفرين الذين استشهدوا اثناء شن طيران جيش الاحتلال التركي الهجوم على مدينة عفرين مكتوب  عليها "عفرين هوية الدم وامتحان الحياة". وكما حمل المشاركون يافطات كتب  عليها باللغة الكردية والعربية والانكليزية "لا للاحتلال التركي على عفرين"، "لا للصمت الدولي على جرائم الدولة التركية في عفرين"، "انقذوا اطفال عفرين"، "عفرين تنزف والعالم في صمت".

وردد المشاركون هتافات باللغة الكردية والانكليزية تندد بالصمت العالمي أمام ممارسات جيش الاحتلال التركي في عفرين "كفاكم صمتاً"، "لا حياة من دون عفرين"، "عهدنا بالدم أننا عائدون لعفرين لتحريرها"، "قاتل أردوغان"، فاشي أردوغان"، "إرهابي أردوغان"، "تموت الخيانة"، "عاشت مقاومة العصر".

ولدى وصول المشاركين في الوقفة لمقر المفوضية لحقوق الإنسان في مدينة قامشلو، وقفوا وقفة عدّة دقائق احتجاجاً للانتهاكات التركية بحق عفرين وشعبها، والصمت الدولي. وانتهت الوقفة بترديد المشاركين شعارات "انقذوا اطفال عفرين"، "عفرين تنزف والعالم في صمت".

(أ س- م ك/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً