'أردوغان يسعى لإشعال فتيل الحرب التي سيكون لها عواقب كارثية'

أشار أهالي مدينة الحسكة بأن أردوغان وحكومته يسعون لإشعال فتيل الحرب في المنطقة، مُنوهين بأن عواقب هذه التهديدات ستكون كارثية، وأن المجتمع الدولي عليه تحمل مسؤولياته حيال هذه التهديدات لأن الآلاف من مرتزقة داعش موجودون في سجون المنطقة.

يستمر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في إطلاق التهديدات بشن هجمات على مناطق شمال وشرق سوريا، حيث عاود السبت الماضي، مرة أخرى الحديث عن شن هجمات على.

وعن هذه التهديدات، قالت المواطنة سلطانة عزو من مدينة الحسكة بأن الدولة التركية ورئيسها أردوغان يهددون باستمرار بشن هجمات على المنطقة، وقالت "منذ سنوات وأردوغان يهددنا، ويسعى للنيل من حالة الأمن والاستقرار التي نعيشها في مناطقنا الآمنة".

ونوّهت سلطانة عزو التي وصفت هذه التهديدات بـ "الخطيرة"، بأن هذه التهديدات لا تستهدف الكرد أو مكونات شمال وشرق سوريا فحسب، وتابعت "في مناطقنا هناك الآلاف من مرتزقة داعش في سجون الإدارة الذاتية، والمخيمات، فأي هجوم على مناطقنا، سيكون من الصعب على قواتنا العسكرية السيطرة على هؤلاء المرتزقة الذين يُشكلون تهديداً للعالم بأسره، وليس شمال وشرق سوريا".

المواطنة هيام عبد الحليم إبراهيم قالت "تهديدات أردوغان وحكومته خطيرة، وهو يسعى لإشعال فتيل الحرب في مناطق يعم فيها الأمن والسلام، ونحن نشاهد ما يحدث في عفرين والمناطق الأخرى المُحتلة من قبل  تركيا ومرتزقتها، فعواقب هذه التهديدات في حال تنفيذها ستكون كارثية، لأنها ستُشرد الملايين، وتتسبب في قتل الآلاف من المدنيين الذين يعيشون بأمان في مناطقهم".

وأوضحت هيام بأن حماية هذه المنطقة تقع على عاتق المجتمع الدولي، وقالت "على المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته، لأنها تؤوي مئات الآلاف من الناجين الذين فروا من مناطق النزاع في سوريا".

'أردوغان يرفض السلام ولهذا يسعى لشن هجوم علينا'

وفي السياق ذاته أشارت المواطنة روعة حسين بأن أردوغان وحكومته يرفضون السلام، ولهذا يهددون بشن هجمات على مناطقنا، وقالت "أردوغان وحكومته يتحججون بالسلام، فالسلام موجود هنا، والأمن موجود، وأي هجوم على مناطقنا يكون بمثابة الاعتراف منهم بأنهم يرفضون السلام".

(ح)

ANHA


إقرأ أيضاً