'استهداف هفرين خلف كان استهدافًا للنساء السوريات كافة'

استذكر فرع حزب سوريا المستقبل لمقاطعة الحسكة الشهيدة هفرين خلف، في ذكرى استشهادها الأولى، فيما أوضح أعضاء الحزب أن استهداف هفرين كان استهدافًا للنساء السوريات كافة، وعاهدوا على متابعة النضال حتى إحلال السلام.

تحت شعار " دحر الاحتلال...والنضال من أجل السلام"، استذكر حزب سوريا المستقبل، في مقاطعة الحسكة، الأمينة العامة لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف التي استشهدت على يد مرتزقة الاحتلال التركي.

وشارك في الاستذكار المئات من أعضاء المؤسسات المدنية والعسكرية، بالإضافة إلى العشرات من أعضاء الأحزاب السياسية في المدينة، وذلك في صالة سلكو الواقعة في حي خشمان بالمدينة.

وزُينت الصالة بأعلام حزب سوريا المستقبل وصور الشهيدة هفرين خلف وفرهاد رمضان، وإشعال الشموع تكريمًا لها.

وبعد وقوف الحضور دقيقة صمت، ألقيت عدة كلمات من قبل عضو مجلس حزب سوريا المستقبل أحمد أسعد، والإدارية في مكتب الشباب بمجلس حزب سوريا المستقبل لينا الظاهر.

واستذكرت الكلمات في بدايتها، الشهيدة هفرين خلف، وجاء فيها: " الشهيدة هفرين خلف ناضلت من أجل جميع النساء في العالم والسوريات خاصةً وكانت تعمل من أجل إرساء السلام".

وبيّنت الكلمات أن الشهيدة هفرين لم تكن إرادتها عادية، بل كان لها اندفاع من أجل سلامة الشعوب وتحقيق السلام في سوريا كافةً.

وطالبت الكلمات المنظمات الدولية بإجراء التحقيقات اللازمة حول عملية اغتيالها على يد مرتزقة أحرار الشرقية التابعين لجيش الاحتلال التركي، مبينًا أن استشهاد هفرين خلف كانت وصمة عار على جبين الإنسانية.

ونوهت الكلمات في النهاية، إلى أن هدف الاحتلال التركي ومرتزقته من استهداف هفرين خلف، كان استهداف النساء السوريات كافة، معاهدين بالسير على خطا الشهيدة هفرين والشهداء كافة الذين ناضلوا من أجل حرية الشعوب، وتحقيق أهدافهم في تعميم السلام بالمنطقة.

وانتهى الاستذكار بعرض سنفزيون عن حياة الشهيدة المناضلة هفرين خلف وعن أعمالها ضمن الحزب.

(بـ ر/ سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً