'الشّهيدة بيريتان رسمت الطّريق ضدّ مخطّطات الحداثة الرأسماليّة'

استذكر اليوم العشرات من أهالي ناحية الدرباسية الشهيدة الفدائية بيريتان هيفي في الذكرى الـ 28 لاستشهادها، مؤكّدين بأنّها ليست رمزاً للمرأة المناضلة فحسب، بل رسمت الطريق ضدّ مخطّطات الحداثة الرأسمالية، وذلك خلال بيان.

واستذكر اليوم مؤتمر ستار بمشاركة العشرات من الأهالي في ناحية الدرباسية وأعضاء من المؤسّسات المدنيّة والعسكرية الشهيدة الفدائية كلناز قره تاش الاسم الحركي بيريتان هيفي التي استشهدت في 25 تشرين الأول في منطقة خاكوركة عام 1992 في باشور، وذلك خلال بيان قُرئ من قبل العضوة أمارة عثمان في مزار الشهيد رستم جودي بقرية بركفري.

وجاء في نصّ البيان:

"في استذكار الشهيدة بيريتان نستذكر جميع شهداء الحرية، وننحني إجلالاً وإكراماً أمام شخصيتهم المقدّسة".

وأشارت أمارة إلى: "أنّه بمقاومة الشهداء أصبحت الشعوب قادرة أن تسير في طريق الحرية والكرامة، وبتضحياتهم ودمائهم الطاهرة أضاؤوا شعلة الحرية لكي ينيروا طريق جميع الشعوب".

وتابعت أمارة: "نرى بأنّ الطريق الذي اختارته الشّهيدة بيريتان ضد سياسة أعداء المرأة يتطلّب تنظيماً نسوياً والذي سيخلق حرية المرأة، ومحاربة الذهنية الذكورية".

ولفتت أمارة إلى: "أنّ وحدات حماية المرأة لعبت دوراً كبيراً في مجابهة السلطة الذكورية في حماية المجتمع والمرأة لذلك الشهيدة بيريتان ليست رمزاً لنضال المرأة فحسب، بل كانت تناضل من أجل حياة حرّة ورسمت الطريق ضد مخطّطات الحداثة الرأسمالية".

وجدّدت أمارة عثمان العهد: "بالسّير على طريق الشهيدة بيريتان ورفاقها المناضلات حتّى تحقيق هدف المرأة في حياة حرّة كريمة".

ومن ثمّ اختتم البيان بترديد الشّعارات التي تدين الخيانة وتحيّي مقاومة المرأة والقائد عبد الله أوجلان.

(إ)

ANHA


إقرأ أيضاً