'الديمقراطي الكردستاني يسعى إلى إشعال فتيل حرب الإخوة'

أوضح كرد روج آفا أن الحزب الديمقراطي الكردستاني يسعى إلى إشعال فتيل حرب الإخوة، ودعوا إلى نبذ الخلافات وتحقيق وحدة الصف الكردي.

يقوم الحزب الديمقراطي الكردستاني بإرسال مسلحين يطلق عليهم “قوات كولان” برفقة أسلحة ثقيلة منذ ليلة 24 تشرين الأول الجاري، إلى قرى بلدة دينارتي في قضاء آكري (عقرا) والمحيطة بمنطقة غاري، بهدف عرقلة حركة قوات الدفاع الشعبي الكردستاني.

عضو الهيئة القياديّة في حزب العمّال الكردستاني PKK مراد قريلان صرّح لفضائية Stêrk TV أن التحرّكات الأخيرة التي تقوم بها قوّات الحزب الديمقراطي الكردستاني تأتي في إطار “الاستعدادات للقتال”، وأنّ العلاقات التي يرتبط بها الحزب الديمقراطي الكردستاني PDK مع الدولة التركيّة والتعاون الاستخباراتي بينهما لا تخدم مصالح الشعب الكردي، ولا تخدم مصالح الحزب نفسه.

ويؤكد أبناء روج آفا أن تحركات الحزب الديمقراطي الكردستاني لا تخدم مصلحة الشعب الكردي، بل تخدم تركيا وطالبوا بتحقيق الوحدة الكردية في أقرب وقت.

يونس زيد من سكان مدينة قامشلو قال: "لا نرغب أبداً أن نرى حرباً بين الإخوة الكرد مرة أخرى، لأننا رأينا قبل سنوات ماذا فعلت الحرب التي نشبت بين الكرد (في إشارة إلى الحرب التي شارك فيها الحزب الديمقراطي الكردستاني مع تركيا ضد حزب العمال الكردستاني في تسعينات القرن الماضي)، حيث استشهد الآلاف من أبنائنا، وأثّرت علينا تلك الحرب كثيراً".

وأشار زيد إلى أن الحرب بين الكرد لا تخدم مصلحة الشعب الكردي، بل تخدم عدو الكرد أردوغان، وقال: "نحن ضد حرب الإخوة في أجزاء كردستان الأربعة، لأننا اليوم في مرحلة الوحدة الكردية، والتي هي أهم من الخلافات الجانبية".

وشدد زيد على ضرورة توحيد الكرد لصفوفهم والوقوف بوجه الاحتلال التركي، وأضاف: "حرب الإخوة ستؤثر سلباً على كردستان وشعب كردستان، وبشكل خاص أبناء روج آفا".

"هاجموا في السابق وعادوا خائبين"

ومن جانبه بيّن محسن رشو أن أحداث 1992 تعيد نفسها، وقال: "في ذلك الوقت هاجم كل من الحزب الديمقراطي الكردستاني والجيش التركي حزبَ العمال الكردستاني، لكنهم عادوا خائبين".

وقال رشو إن : "حرب الإخوة بين الكرد تعتبر حرب الخيانة، والحزب الديمقراطي الكردستاني يودّ مهاجمة حزب العمال الكردستاني بدون أي سبب"، وبيّن رشو أنه "من المؤسف أن تناضل من أجل أحد وهو يقوم بخيانتك".

وقالت حمدية خلف التي رفضت تصرفات الحزب الديمقراطي الكردستاني : "جميعهم أبناؤنا وإخواننا، ولا نودّ أن تنشب حربا بين القوى الكردية".

"الديمقراطي الكردستاني يريد إشعال فتيل حرب الإخوة"

وبدوره أشار ريزان أحمد إلى أن الحزب الديمقراطي الكردستاني يريد إشعال فتيل حرب الإخوة، وقال: "نرفض هذه الممارسات"، وأكد أن المستفيد من حرب الإخوة هي تركيا والفصائل الإرهابية التابعة لها وليس الكرد"، وطالب بتحقيق الوحدة الكردية بشكل عاجل والدفاع عن كردستان.

 (أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً