'عدم تحقيق وحدة الصف يشكل خطراً كبيراً على مصير الشعب الكردي'

عبّر أعضاء اتحاد مثقفي إقليم الجزيرة عن رفضهم لطلب المجلس الوطني الكردي ENKS بإلغاء التدريس باللغة الكردية، وقالوا:" الهدف من طلب ENKS هو تخريب أسس الوحدة الكردية".

تجري مفاوضات بين أحزاب الوحدة الوطنية الكردية PYNK والمجلس الوطني الكردي في سوريا ENKS لتحقيق وحدة الصف الكردي، ولكن في هذه المرحلة يطالب المجلس الوطني الكردي بإلغاء تدريس مناهج اللغة الكردية ويطالب بتدريس مناهج النظام السوري بدلًا منها.

عدد من أعضاء اتحاد مثقفي إقليم الجزيرة تحدثوا لوكالتنا حول الموضوع، وأكدوا رفضهم لهذه المساعي،

حيث لفت أزهر أحمد إلى أن اللغة الكردية كانت حلم كل كردي، وقال:" لتتعلم الأجيال الجديدة لغتها، لأن التعلم باللغة الكردية كان حلم الأمهات، وحلم الشهداء".

" من يقبل مناهج العدو فإنه يقبل سياسته أيضًا"

وأوضح أحمد أن عداء المجلس الوطني الكردي هو عداء للغته ووجوده وتابع بالقول:" اللغة جسد، اللغة كرامة الإنسان، عندما يقبل المرء مناهج العدو فإنه يقبل سياسته أيضًا".

حسينة أحمد أشارت إلى أن اللغة الأم والتعلم باللغة الكردية كان قبل حلمًا لكل كردي، وقالت:" واليوم يطالبون بإلغاء التدريس باللغة الكردية وإحلال مناهج النظام مكانها، هذا الموقف مؤسف للغاية".

وبينت حسينة أن موقف المجلس الوطني ليس بموقف جيد وتابعت بالقول:" يجب أن تكون مواقفه من داخله لا أن يكون أداة بيد غيره يتحكم به كيفما يشاء".

لفتت حسينة إلى أن شروط المجلس الوطني هذه تسد الطريق أمام الوحدة الكردية، وأردفت بالقول:" عدم تحقيق الوحدة الكردية يشكل خطرًا كبيرًا على مصير الشعب الكردي"، كما طالبت المجلس الوطني بتغيير ذهنيته.

من جهته، أوضح محمد بشير أنه في هذه الفترة التي تتجه فيها أنظار الشعب الكردي كافة إلى مراحل وحدة الصف الكردي يضع المجلس الوطني الكردي شروطًا ومطالب صعبة لوضع العوائق أمام هذه الوحدة.

"من يضع الشروط إنما يقوم بمساعدة العدو"

وأوضح بشير أنه يجب عدم إفساح المجال لأولئك الذين يسعون إلى تخريب الوحدة الكردية وتابع بالقول:" لأننا لن ننتصر بدون الوحدة".

وبيّن بشير أن من يضع شروطًا صعبة ويسد الطريق أمام تحقيق الوحدة الكردية إنما يقوم بمساعدة العدو وقال:" نأمل أن يتخلى ENKS عن هذه الممارسات ويتخلى عن العدو".

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً