'4 نيسان ميلاد ثورة المرأة '

اعتبرت امرأتان من مقاطعتي الشهباء وعفرين التقتا بقائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، الـ 4 من نيسان، ميلاداً لثورة المرأة وحريتها، ودعتا المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان لرفع العزلة وتحرير أوجلان من سجن إمرالي كفرصة لإحلال السلام في الشرق الأوسط.

يصادف الـ 4 من نيسان، ميلاد قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، وبهذا الصدد التقت وكالتنا مع نساء الشهباء وعفرين اللواتي التقين به قبل اعتقاله، حيث أشرن إلى أن ميلاده يعتبر ميلاد ثورة المرأة وحريتها.

الأم عائشة حجي أشارت إلى أنها التقت بقائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، خلال اجتماع حضره 350 شخصاً في مدينة حلب وذلك عام 1998.

ولفتت عائشة حجي إلى أن قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، بدأ نضاله مع 7 أشخاص وإمكانيات معدومة وسط أجواء السلطة، وضغط الأنظمة الحاكمة، إلا أنه تمكن من تأسيس جيش وقوة أساسها الشعب وإرادته وهدفه الوصول إلى حرية الشعب الكردي وحقوق جميع المكونات تحت ظل أخوة الشعوب.

وأشارت عائشة إلى أنها وفي عام 1991 تعرفت على فكر وفلسفة القائد أوجلان، وعندها تعرضت للكثير من المشاكل والعراقيل من قبل المجتمع والعائلة ولم يكونوا يسمحون لها بالخروج والمشاركة في الفعاليات والاجتماعات التي كانت تنظم في قريتها إلا أنها لم تبقَ ساكنة وأصرت على المشاركة في نشر ومساندة هذا الفكر.

وأوضحت أن فكر وفلسفة أوجلان العميقة والحرة والتي تحتوي بداخلها مكاناً لجميع المكونات والشعوب، أحيتهم من جديد وأخرجتهم من مقبرة دفنت فيها ثقافات ولغات وتاريخ الشعوب.

وأكدت عائشة أن ما يحمله فكر وفلسفة أوجلان، هو رد على جميع سياسات الدول المتسلطة وفي مقدمتها ممارسة قتل المرأة وهي على قيد الحياة بتهميش دورها ومكانتها في الحياة، وأضافت بالقول "نظام العيش الديمقراطي والمشترك والمساواة بين المرأة والرجل وفق فكر أوجلان سيكون السد المنيع أمام السلطة الذكورية".

في حين قالت الأم نازلية معمو من أهالي قرية بلبلة في مقاطعة عفرين، "التقيت بالقائد أوجلان عام 1996، حيث حضر الاجتماع حينها المئات من الأهالي، وقتها تحدث القائد عن حقوق المرأة ودورها الكبير في بناء وتربية المجتمعات على مر العصور حتى اليوم الراهن".

ونوهت نازلية بأنه في بداية لقائها بقائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، لفت نظرها حديثه وقوة شخصيته بالإضافة إلى نضاله في سبيل حرية المرأة.

وذكرت نازلية بأنها لشدة تأثرها بشخصية القائد أوجلان، عاهدت على تصعيد النضال، "حينها كان لدي طفلة صغيرة، ومنذ ذلك الوقت قررت أن أقنعها بالالتحاق بصفوف الثورة، وما إن كبرت باتت مقاتلة ووصلت لمرحلة الشهادة في سبيل حرية كافة الشعوب".

واعتبرت نازلية أن 4 نيسان هو تاريخ، لميلاد ثورة المرأة ، داعيةً المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان لرفع العزلة وتحقيق حرية أوجلان من سجن إيمرالي كفرصة لإحلال السلام في الشرق الأوسط.

(آ أ)

ANHA


إقرأ أيضاً