"يجب علينا دعم حملة KCK ونكون يدًا واحدة ضد الاحتلال"

أكد الرئيس المشترك لمجلس مقاطعة عفرين محمد نعسو أن الحملة التي أطلقتها منظومة المجتمع الكردستاني KCK مهمة لحماية حقوق الشعب الكردي وتحقيق حريته، مشددًا على ضرورة دعم الجميع لهذه الحملة والوقوف صفًّا واحدًا ضد الاحتلال.

وجاء حديث الرئيس المشترك لمجلس مقاطعة عفرين محمد نعسو حول الحملة التي أطلقتها منظومة المجتمع الكردستاني للتصدي لهجمات الاحتلال على أراضي كردستان وتحرير القائد عبد الله أوجلان، تحت شعار "لا للعزلة والفاشية والاحتلال، حان وقت الحرية".

وقال محمد نعسو إن "هذه الحملة مهمة جدًّا لأننا نمر بمرحلة حساسة وتاريخية؛ فقبل أيام صادفنا ذكرى الإنقلاب العسكري في تركيا يوم الـ12 من أيلول عام 1980، وتعرض الكرد حينها لأشرس الهجمات التي ما تزال مستمرة حتى وقتنا الحالي، وكل ذلك لمحو وجود الكرد".

أهمية الحملة في هذا الوقت

ويرى محمد نعسو أن إطلاق منظومة المجتمع الكردستاني الحملة في هذا الوقت التاريخي والحساس أمر هام لأن المرحلة هي مرحلة وجود أو لا وجود بالنسبة للكرد.

وأضاف "طبعًا كل الاحترام للأحزاب الكردية، لكن للأسف هناك أحزاب لم تقم بواجبها لحماية الوطن وترابه أو حتى حماية الشعب الكردي، ولحد الآن هي في حالة تقصير، فنرى من الكرد من يقفون في خط الوسط؛ أي لم يقرروا بعد إن كان يجب عليهم الانضمام للثورة أم لا، كما نرى أيضًا محاولات وحشية لإبادة الكرد في الشرق الأوسط، والدول الإقليمية والعالمية صامتة إزاء ما يجري من تجاوزات على حقوق الإنسان، كالذي يحدث داخل عفرين وسري كانيه وكري سبي ومؤخرًا في حفتانين".

وأكد نعسو أن "هذه الحملة مهمة لأنها تحمي ثورة الشعب، فمطلبنا من الأحزاب السياسية وكل شخص يؤمن بوجود حق للإنسان الانضمام لهذه الثورة، لأن هذه الحرب كبيرة وتستهدفنا جميعًا، فنحن اليوم نتضامن مع تلك الحملة لأنها ستحمي حق وحرية الشعب الكردي على مستوى أجزاء كردستان الأربعة".

ضرورة دعم الحملة

وأوضح محمد نعسو أن أراضي كردستان محتلة من عقود كثيرة، وأن عملية الاحتلال مستمرة والهدف هو تحول الشعوب إلى عبيد لدى الاحتلال، لذا فالخطر على كردستان قائم.

وأكد أن إرادة الشعب الكردي وعزيمته ستفشل مخططات العدو وستمكنه من الحصول على حريته.

وشدد الرئيس المشترك لمجلس مقاطعة الشهباء محمد نعسو على ضرورة توحيد الصف الكردي وأن يدعم الشعب والأحزاب الحملة ليكون الجميع في صف واحد ضد الاحتلال.

ورأى أن على الشعب الكردي أن يخطو في الطريق الذي رسمه الشهداء في هذه المرحلة الحساسة التي أصبحت فيها القضية الكردية محل نقاش في المحافل الدولية، لافتًا إلى أن ذلك بفضل الشهداء.

وأضاف محمد نعسو قائلًا "الشيء الوحيد الذي يقع على عاتق الشعب هو تشارك مشروع الأمة الديمقراطية مع المكونات والأمم الأخرى وإتمام النقاط الضعيفة، ونشر فكر الإدارة الذاتية في روج آفا وتطوير العلاقات في الشرق الأوسط ومع العرب وكافة المكونات الأخرى، فكفى للذهنية التعصبية والعنصرية".

واختتم نعسو حديثه بالتأكيد على أهمية الخطوة التي خطتها منظومة المجتمع الكردستاني، مؤكدًا استعدادهم للقيام بكل ما يقع على عاتقهم لدعم الحملة ومواجهة الاحتلال.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً