"تسقط تركيا ويسقط النظام".. تظاهرات ضد دولة الاحتلال التركي في المناطق السورية المحتلة

خرجت تظاهرات غاضبة في عدة مدن سورية محتلة، قام المتظاهرون فيها بحرق الأعلام التركية، ورفض الصلح مع حكومة دمشق الذي دعا إليه أوغلو.

تحت شعار "تسقط تركيا ويسقط النظام"، خرجت احتجاجات عارمة في المناطق المحتلة من قبل تركيا، (اعزاز وجرابلس ومارع والراعي والباب وصوران واحتيملات وسري كانيه في ريف الحسكة ومدينة كري سبي في ريف الرقة ومدينة إدلب) تنديداً بتصريحات وزير الخارجية التركي جاويش أوغلو الذي قال فيها: "علينا مصالحة المعارضة والنظام بطريقة أو بأخرى".

ودعا ناشطون على مواقع التواصل الافتراضي إلى الخروج في تظاهرات اليوم الجمعة، للتنديد بالموقف التركي الجديد، مع عبارات ترفض الصلح.

وفقاً للمرصد السوري لحقوق الإنسان، فقد شهدت اعزاز شمال حلب، اقتحام المتظاهرين لمديرية الأمن في المدينة، وتوجهوا إلى مبنى المجلس المحلي، وقاموا بإنزال العلم التركي وإحراقه، وسط دعوات لإزالة العلم التركي من جميع المناطق الخاضعة لنفوذ المرتزقة، كما منع المتظاهرون مرور رتل تركي على طريق عفرين ـ اعزاز، والدخول إلى مدينة اعزاز.

في حين خط المحتجون عبارات على الجدران، أبرزها "تسقط تركيا ويسقط النظام".

وكان قد كشف مولود جاويش أوغلو عن إجرائه حديث قصير مع وزير خارجية حكومة دمشق فيصل المقداد، على هامش الاجتماع رفيع المستوى لدول عدم الانحياز، بمناسبة الذكرى الستين لتأسيسها، الذي عقد في بلغراد في تشرين الأول من العام الماضي.

وقال جاويش أوغلو، في كلمة مساء الخميس، في ختام أعمال المؤتمر 13 لسفراء تركيا في الخارج، إنه أجرى لقاء سريعاً مع فيصل المقداد، العام الماضي، على هامش قمة حركة عدم الانحياز في بلغراد، مشيراً إلى أنه "كان لقاء سريعاً للدردشة".

وأضاف أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يقترح على تركيا، منذ زمن بعيد، التواصل مع بشار الأسد. وتابع: "بوتين والمسؤولون الروس قالوا لنا منذ فترة طويلة، دعونا نوصلكم بالنظام... كانت هناك لقاءات بين أجهزة المخابرات في البلدين لفترة... الآن بدأت مرة أخرى... تتم مناقشة قضايا مهمة في هذه الاجتماعات".

(م ش)