"تخريب أضرحة الشهداء جريمة ضد الإنسانية"

عبر عدد من الاتحادات الرياضية والشبابية في مناطق شمال وشرق سوريا عن استنكارهم لما أقدمت عليه دولة الاحتلال التركية ومرتزقتها من انتهاك لحرمة الشهداء، ونبش المزارات في عفرين المحتلة.

وتتصاعد ردود الأفعال الاجتماعية والشعبية إزاء إقدام دولة الاحتلال التركية ومرتزقتها على نبش مزار الشهداء في عفرين وادعاء العثور على مقبرة جماعية.

قامشلو

وتجمع العشرات من أعضاء الاتحاد الرياضي في إقليم الجزيرة أمام مركز الاتحاد للتنديد بإقدام الاحتلال التركي ومرتزقته على نبش أضرحة الشهداء في عفرين.

وقرئ خلال التجمع البيان الذي أصدره الاتحاد بهذا الصدد من قبل عضوة الاتحاد نور عبدالله.

البيان أشار بداية إلى المقاومة التاريخية التي أبداها المقاتلون وأهالي عفرين على 58 يوماً ضد هجمات الاحتلال التركي ومرتزقته، وأضاف : "تلك المقاومة أظهرت الوجه الحقيقي للاحتلال التركي. لذلك فإن الاحتلال يحاول الآن الانتقام من أهالي عفرين. ولا يمر يوم دون أن يرتكب الاحتلال جريمة قتل أو اختطاف أو نهب وممارسات ضد الإنسانية".

وتابع البيان: "مؤخراً بدأوا بتخريب مزار الشهداء ويحاولون خداع الرأي العام بأنها مقابر جماعية.

إننا في الاتحاد الرياضي في إقليم الجزيرة نستنكر ممارسات دولة الاحتلال التركية، ونؤكد أن هذه المزاعم لن تنال من إرادتنا ومقاومتنا. وسوف نصعد من نضالنا من أجل الانتقام وتحرير عفرين.

وناشد الاتحاد الرياضي جميع الشباب والرياضيين بالوفاء للشهداء وتصعيد النضال من أجل طرد المحتلين من المناطق المحتلة.

الشهباء

وفي مقاطعة الشهباء تجمع العشرات من أعضاء حركة الشبيبة الثورية لإقليم عفرين واتحاد المرأة الحرة لإقليم عفرين في مزار شهداء مقاومة العصر في ناحية احرص، للتنديد بإقدام الاحتلال التركي ومرتزقته على نبش مقابر الشهداء.

وقرئ خلال التجمع البيان الذي أصدرته الشبيبة بهذا الصدد من قبل عضوة اتحاد المرأة الحرة روان محمد.

https://www.hawarnews.com/kr/uploads/files/2021/07/17/173709_-.jpg

البيان استنكر الأعمال اللاإنسانية التي تقوم بها تركيا ومرتزقتها بحق مزار شهداء مقاومة العصر واعتبرها جريمة بحق الإنسانية.

وأضاف البيان : "إن جميع الادعاءات التي تدعيها تركيا عارية عن الصحة، وإن المزار يضم رفات أبناء وبنات مقاطعة عفرين الذين استشهدوا خلال مقاومة العصر".

ودعا البيان المنظمات الإنسانية والحقوقية الإقليمية والدولية  لأداء مسؤولياتها الأخلاقية والإنسانية حيال أهالي عفرين.

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً