"تعالوا نلتقي كي نرتقي" عنوان ندوة حوارية في بلدة هجين

​​​​​​​نظمت لجنة الشباب والمرأة الشابة لحزب سوريا المستقبل ندوة في بلدة هجين في ريف دير الزور الشرقي، تحت عنوان "تعالوا نلتقي كي نرتقي".

بدأت الندوة التي حضرها ممثلون عن المجالس المحلية والمؤسسات المدنية وعدد من المثقفين، بالوقوف دقيقة صمت، تلتها كلمة ترحيبية من قبل عضو مجلس الشباب والرياضة في مجلس دير الزور المدني حاتم كحيلات.

وألقى عضو مكتب الخدمات في المجلس المدني في المنطقة الشرقية كلمة تطرّق فيها إلى مجمل الأوضاع السياسية في المنطقة، بما فيها تأثير الأزمة السورية وتداعياتها وتبعاتها على الشباب والمرأة الشابة.

وناقش المشاركون في الندوة تأثيرات الحرب الخاصة على الشباب وباقي شرائح المجتمع.

كما ناقش المجتمعون دور الشباب والمرأة الشابة في التصدي للاحتلال وممارساته وانتهاكاته وخاصة السياسات التركية الاستعمارية على الأراضي السورية، وقطع مياه نهر الفرات واغتيال الشخصيات السياسية والعسكرية.

وتطرق الحوار أيضاً إلى كيفية مكافحة الفكر المتطرف والعمالة للجهات الخارجية التي تحاول ضرب الاستقرار الذي تعيشه الشعوب في شمال وشرق سوريا.

وناقش الحضور الأساليب والحلول التي يجب اتباعها لحل كل الصعوبات المطروحة وكيفية بناء وتطوير الفئة الشابة والدور الكبير الذي ستلعبه لقيام مجتمع قوي ومتماسك، ومنها توفير فرص عمل ورفع مستوى الثقافة والتعليم وتحسين الواقع الصحي.

يذكر أن هذه الندوة هي الثانية من نوعها التي ينظمها حزب سوريا المستقبل بهدف الاطلاع على الوضع السياسي والتنظيمي والتأكيد على أهمية الحوار للوصول الى حل أمثل لجميع المشاكل والضغوطات.

(ث ع/ك)

ANHA


إقرأ أيضاً