"سنقاوم حتى تحقيق العدالة الاجتماعية ولتعيش سوريا حرة ديمقراطية"

طالب أهالي ناحية تل تمر التابعة لمقاطعة الحسكة، التحالف الدولي والأمم المتحددة بالوقوف أمام هجمات الاحتلال التركي ومرتزقته، مؤكدين أنهم سيقاومون حتى تحقيق العدالة الاجتماعية وسوريا حرة ديمقراطية.

تحت شعار "بروح 14 تموز سنهزم الخيانة والاحتلال" نظمت إدارة ناحية تل تمر، تظاهرة منددة لهجمات الاحتلال التركي على مناطق شمال وشرق سوريا، ولدعم مقاومة مقاتلي الدفاع الشعبي في حفتانين بباشور كردستان.

وشارك في التظاهرة التي بدأت من أمام مجلس عوائل الشهداء في وسط الناحية، المئات من أهالي الناحية وكافة أعضاء المؤسسات المدينة في الناحية.

بدأت التظاهرة من أمام مجلس عوائل الشهداء وانتهت في شارع فلسطين وسط الناحية، حمل خلالها المتظاهرون أعلام قوات سوريا الديمقراطية، وحدات حماية الشعب والمرأة ومؤتمر ستار، وصور الأطفال الذين أصبحوا قرابين للمجازر التركية، وردد المتظاهرون الشعارات التي تدين الهجمات التركية والمساندة لمقاومة حفتانين، وسط زغاريد الأمهات.

عند الوصول إلى نقطة انتهاء التظاهرة وقف الجميع دقيقة صمت، بعدها ألقى عضو المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي شيخموس أحمد كلمة، أكد فيها أنهم قاوموا وسيقامون ضد هجمات الاحتلال التركي على مناطق شمال وشرق سوريا ومناطق باشور كردستان حتى آخر رمق من دمائهم في سبيل العيش بكرامة.

أحمد نوه إلى أن الاحتلال التركي لا يريد لشعوب شمال وشرق سوريا العيش بأمان وسلام وحرية، واحتلاله لعفرين وسري كانيه وكري سبي/ تل أبيض وبمساعدة مرتزقته المأجورة دليل على ذلك، وأضاف "اليوم يشنون هجماتهم على منطقة حفتانين وغيرها من المناطق في باشور كردستان".

وبيّن أحمد، أن هدف الاحتلال التركي من شن هجماته على مناطق شمال وشرق سوريا وباشور كردستان هو إعادة هيكليتها العثمانية من جديد وفرض هيمنتها.

وأوضح أحمد قائلًا "لكن اتحاد شعوب المنطقة وتكاتفها تحت راية الشهداء والديمقراطية، سيكون المواجهة الكبيرة لهجمات الاحتلال التركي، وسنقف في وجه كافة الهجمات الخارجية، مهما أرادوا زرع الفتنة بين كافة مكونات المنطقة، سنتخطى كافة العوائق لإفشال كافة مخططاتهم القمعية".

وطالب أحمد في نهاية حديثه، التحالف الدولي والأمم المتحددة بالوقوف أمام هجمات الاحتلال التركي ومرتزقته، ومساعدة أهالي شمال وشرق سوريا في الحفاظ على المكتسبات التي حققها أبناؤهم الشهداء، مؤكدًا أنهم سيقاومون حتى تحقيق العدالة الاجتماعية، ولتعيش سوريا حرة ديمقراطية.

وانتهت التظاهرة بترديد الشعارات التي تحي مقاومة المناضلين والشهداء.

(ب ر- ج إ/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً