"محاولات الدولة التركية المحتلة والحزب الديمقراطي الكردستاني ضد الشعب الكردي لن تنجح"

أشاد مثقفون من إقليم الجزيرة والرئيس المشترك للمجلس العام لأحياء الشيخ مقصود والأشرفية بالمقاومة التاريخية لقوات الدفاع الشعبي في وجه جيش الاحتلال التركي، ونددوا بخيانة الحزب الديمقراطي الكردستاني (PDK).

تستمر هجمات الإبادة التي يشنّها الاحتلال التركي بمشاركة الحزب الديمقراطي الكردستاني على مناطق الدفاع المشروع في باشور كردستان، منذ الـ 17 من نيسان الماضي. ويخوض مقاتلو الكريلا ومقاتلات وحدات المرأة الحرّة - ستار حرب الوجود في مواجهة هذه الهجمات، ويبدون مقاومة غير مسبوقة ضد قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني وجيش الاحتلال التركي في باشور.

عن هذا الموضوع، تحدّث عدد من أعضاء اتحاد مثقفي إقليم الجزيرة لوكالتنا.

حيث أشارت حسينة أحمد إلى استمرار هجمات دولة الاحتلال التركي على شمال وشرق سوريا وباشور، وقالت: "هذا يعني أن أجهزة الاستخبارات التركية (MÎT) تتحرك في باشور بكل حرية، وأن الحزب الديمقراطي الكردستاني متعاون معها".

'الحزب الديمقراطي الكردستاني ليس المحاور باسم باشور'

أوضحت حسينة أحمد "أنّ أراضي باشور مفتوحة أمام الاحتلال نتيجة تحالف الحزب الديمقراطي الكردستاني معه، ما يؤدي إلى استهداف مناضلي ثورة روج آفا وقادتها"، مشيرة إلى "وجود العديد من قواعد جيش الاحتلال التركي في باشور". فقد أسست دولة الاحتلال التركي عشرات القواعد العسكرية والاستخباراتية في باشور منذ عام 1991.

كما نوّهت حسينة إلى تحالف الحزب الديمقراطي الكردستاني مع الدولة التركية قائلة "هذا لا يضرّ باشور فقط، بل يضرّ الحكومة العراقية أيضاً. كون الدولة التركية تشنّ هجماتها وتنفّذها بكل حرية نتيجة هذه العلاقات".

وتابعت "الحزب الديمقراطي الكردستاني ليس المحاور باسم مواطني باشور، ولا يمكن له أن يمثلهم أيضاً. سيحاسب شعبنا الحزب الديمقراطي الكردستاني محاسبة شديدة".

فليكفوا عن قول "إنها ضد PKK".. فتركيا تسعى إلى إبادة كل الكرد

من جانبه، أوضح الكاتب خالص مسور أنّ هجمات دولة الاحتلال التركي هي هجمات إبادة، وقال: "فليكفوا عن قول؛ إنّها ضد PKK فقط، فتركيا تسعى إلى إبادة الكرد جميعاً، بذريعة حزب كردستاني يدعو إلى الحرية".

وذكر خالص مسور أن قوة حزب العمال الكردستاني (PKK) تتعزز بدعم الشعوب، وقال: "تهاب الدولة التركية الدعم الشعبي لحزب العمال الكردستاني، إنها مستاءة من كلمة كردستان، ولا ترغب بتأسيس كردستان حرّة. وحزب العمال الكردستاني يناضل ضد هذا، ولهذا تشنّ هجمات الإبادة على قوات الدفاع الشعبي".

وأشار خالص مسور إلى ضرورة دعم الشعوب لحزب العمال الكردستاني في هذه المرحلة "لأن مشروعه هو تأسيس كردستان".

الأفضل لـ PDK البقاء على الحياد، لا مشاركة الأعداء

كما أشار خالص مسور أيضاً إلى مشاركة الحزب الديمقراطي الكردستاني في هجمات الإبادة التي يشنّها الاحتلال التركي، وقال: "للأسف، فإن الديمقراطي الكردستاني متعاون مع الدولة التركية، على هذا الحزب إدراك أنّ الدولة التركية عدوة، والأفضل له أن يبقى على الحياد بدلاً من المشاركة في هذه الهجمات". 

وأكد خالص مسور أن محاولات الدولة التركية المحتلة والحزب الديمقراطي الكردستاني ضد الشعب الكردي لن تنجح "يقول القائد آبو؛ طالما إنّك تقاوم فإنّ هجمات العالم أجمع لن تتمكن من الإضرار بك. وهذه هي الحقيقة. فالكريلا ينتصرون في آفاشين وزاب بالمقاومة".

الكريلا فخرنا

واختتم خالص مسور حديثه، مؤكداً أن مقاومة قوات الدفاع الشعبي ووحدات المرأة الحرّة - ستار هي مقاومة تاريخية "لم يشهد العالم مثل هذه المقاومة. نحن نفتخر بهم".

فيما أكد الرئيس المشترك للمجلس العام لأحياء الشيخ مقصود والأشرفية، محمد شيخو، "أن الحرب التي تشنها الدولة التركية على قوات الكريلا في مناطق آفاشين وزاب ومتينا في باشور هي امتداد للحرب التي تشنها ضد حركة حرية كردستان منذ سنوات، التي بدأت منذ عام 1984، بعد قفزة 15 آب، ومستمرة إلى اليوم". مشيراً إلى إن "الدولة التركية لن تقبل بوجود الكرد، وشعارها الدائم هو ’ علم واحد ودولة واحدة وثقافة واحدة’، وهكذا تواصل سياستها. تركيا تربط وجودها بقتل الكرد وإبادتهم".

مقاومة بطولية في مواجهة ثاني أكبر جيش في حلف الناتو

وعن الهجمات المتواصلة لجيش الاحتلال التركي على مناطق الدفاع المشروع قال شيخو "يستخدم جيش الاحتلال التركي الأسلحة المحرمة دولياً والطائرات والدبابات ضد مقاتلي الكريلا لإنهاء وجودهم، لكن الكريلا يبدون مقاومة تاريخية وبطولية في مواجهة ثاني أكبر جيش في حلف الناتو، ويلحقون به ضربات قوية".

وبيّن شيخو أن "الحزب الديمقراطي الكردستاني أصبح جزءاً من سياسة العدو الذي يستهدف الكرد، ويصف حزب العمال الكردستاني بالإرهاب. هذا الحزب يناضل من أجل قضية الشعب وكردستان. لماذا لا يناضل الديمقراطي الكردستاني من أجل الكرد الذين يقتلون على يد الفاشية التركية. الديمقراطي يعمل لصالح العدو ويخون شعبه لإرضاء تركيا والحفاظ على مصالحه ومصالح عائلته".

ودعا محمد شيخو جميع الوطنيين والديمقراطيين والمثقفين الكرد وشعب باشور "إلى الوقوف ضد تعاون الحزب الديمقراطي الكردستاني مع الاحتلال التركي الذي يهدف إلى القضاء على الكرد".

(كروب/ ل م)

ANHA


إقرأ أيضاً