"ليس من شيم الكرد إهانة شخصية المرأة المناضلة الحرة"

رأت سياسيات ومثقفات أن السياسة التي يتبعها الحزب الديمقراطي الكردستاني في باشور كردستان لا تصب إلا في مصلحة الدول المحتلة التي هدفها ألّا يتحد الكرد، وأن إهانة شخصية النساء المناضلات لا يعدّ من قيم ومبادئ الكرد الأصيلين.

تتعالى ردود الفعل الرافضة للسياسة التي يتبعها الحزب الديمقراطي الكردستاني والتي تهدف إلى حدوث قتال كردي- كردي- واستهدافه لشخصية المرأة المناضلة، وتستمر ردود الفعل المناهضة لسوق البيشمركة إلى مناطق وجود حركة التحرر الكردستانية.

وبهذا الخصوص، أعربّت مثقفات وسياسيات مقاطعة قامشلو عن قلقهن إزاء السياسة التي يتبعها الحزب الديمقراطي الكردستاني في افتعال الحرب الأهلية، معتبرات أنها لا تخدم سوى مصالح الدول المحتلة، ولا تجلب سوى الدمار والهلاك للكرد.

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2020/11/16/072416_jwahr-athman-28large29.jpg

عضوة المكتب التنظيمي في مجلس سوريا الديمقراطي، جواهر عثمان، استهلت حديثها بالقول: "المواقف التي يبديها الحزب الديمقراطي الكردستاني تبدو لنا متناقضة بعض الشيء، ففي الوقت الذي يتوق فيه الشعب الكردي إلى توحيد البيت الكردي، يحاول الحزب خلق اقتتال كردي- كردي ويحشد قواته العسكرية في مواقع وجود قوات الدفاع الشعبي".

وأضافت جواهر إن الحزب الديمقراطي الكردستاني يولي مصلحته السياسية والاقتصادية أهمية أكثر من مصلحة الشعب الكردي، وقالت "يجب أن يضع مصلحة الشعب الكردي فوق كل المصالح الشخصية والحزبية الضيقة، فالمرحلة الحساسة التي وصل إليها الشعب الكردي يجب على كل فرد كردي أن يضعها في أولوياته".

وترى جواهر أن تحركات وسياسة الحزب الديمقراطي تصبان في مصلحة الدولة التركية المحتلة، لأنه بذلك يبعد الشعب الكردي عن تحقيق حلمه في الوحدة الكردية.

وطالبت جواهر عثمان شعب باشور كردستان بأن يكون متيقظًا ولا ينجر خلف الألاعيب السياسية، وكذلك بالنسبة للأحزاب السياسية والقوى العسكرية.

جواهر أشارت إلى أن حشد الحزب الديمقراطي الكردستاني لقواته في مناطق الدفاع المشروع إلى جانب تحشد الاحتلال التركي، يظهر نواياه، لذلك على الشعب محاسبة من يريد سفك دماء أبنائه كي لا تتكرر الأخطاء التي حدثت من قبل.

'تصريحات PDK مهينة بحق شخصية المرأة الحرة'

واستنكرت جواهر تصريحات الحزب الديمقراطي الكردستاني حيال الحركات النسائية وبينّت قائلة: "تقربات الحزب الديمقراطي الكردستاني ليس لها صلة بالديمقراطية، فهو يتجاهل دور المرأة ونضالها وإرادتها وتضحياتها في سبيل حماية حقوق الشعب الكردي، من أمثال الشهيدة ليلى قاسم وغيرها من الشهيدات اللواتي دفعن أرواحهن من أجل القضية الكردية، فاللغة التي يتحدث بها هي لغة الأعداء، مهينًا فيها قيم المرأة الحرة ".

وتجدر الإشارة إلى أن الحزب الديمقراطي الكردستاني قد نشر بيانًا بعد تصريح للرئيسة المشتركة لمنظومة المجتمع الكردستاني بسي هوزات التي حذّرت فيها من مساعي تركيا في احتلال المنطقة، وطالبت باللجوء إلى الحوار والنقاش بين الأطراف الكردية، إلا أن الحزب رد بلغة مهينة ومشينة بحق شخصية المرأة السياسية والمناضلة.

وفي الختام قالت عضوة المكتب التنظيمي لمجلس سوريا الديمقراطي، جواهر عثمان، بأنه على النساء في الحزب الديمقراطي الكردستاني أن ينتفضن ضد هذه التقربات التي يبديها حزبهن حيال النساء ويوضحن موقفهن.

'تركيا تحرك حكومة باشور كردستان'

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2020/11/16/072441_hsyna-28large29.jpg

عضوة الهيئة الإدارية في اتحاد المثقفين بإقليم الجزيرة حسينا أحمد، قالت: "تعرف الدولة التركية منذ سنوات عدة أنها تحتل أراضي باشور كردستان, فبعد زيادة القواعد العسكرية في الإقليم بدأت الحملة العسكرية على حفتانين وغيرها من مناطق الدفاع المشروع".

وأكدت حسينا "لا يوجد دولة في العالم تستطيع التدخل وبناء القواعد العسكرية في الدولة المجاورة إلا بموافقة الدولة ذاتها, والجميع يعلم أن الرئيس مسعود البارزاني زار تركيا والتقى  أرودغان, إضافة إلى زيارة نيجرفان بارزاني وبعد كل زيارة تتحرك فيها الموازين السياسية".

وتساءلت: نريد أن نعلم لماذا حكومة باشور تكون متعاونة في جميع الأوقات مع عدو الشعب الكردي؟.

حسينا أحمد أكدت أنه سيتم محاسبة جميع تلك الأخطاء من قبل الشعب الكردي, وقالت "على المرأة المثقفة أن ترى نفسها المسؤولة أمام تلك الأحداث التي تحصل بحق الشعب الكردي وكردستان, وأن يكون صوت قلمها عالياً للوقوف بقوة أمام أخطاء حكومة باشور كردستان".

وناشدت حسينا أحمد النساء في باشور كردستان الوقوف في وجه جميع تلك المخططات التي تهدف إلى افتعال الفتن بين أبناء الشعب الكردي.

ANHA


إقرأ أيضاً