"حتمًا سننتصر.. هي لمساندة المقاومة التي يبديها المدافعون عن حفتانين "

أوضحت الإدارية للجنة الشباب والرياضة في مقاطعة الحسكة، أن الحملة التي أطلقوها تحت شعار "حتمًا سننتصر"، هي لمساندة المقاومة التي يبديها مقاتلو الدفاع الشعبي في منطقة حفتانين، ودعت كافة الشبيبة في مناطق روج آفا إلى أن يستمروا في فعالياتهم ونشاطاتهم حتى ردع العدوان التركي عن مناطق كردستان.

أطلقت حركة الشبيبة الثورية في 15 آب المنصرم حملة تحت شعار "حتمًا سننتصر" لمواجهة الأنظمة التي تحاول كسر إرادة الشعوب، والعنف الممارس ضد المرأة، ولدعم مقاومة حفتانين.

وتسطر مناطق حفتانين وخاكورك ومناطق الدفاع المشروع ميديا أعظم المقاومات في وجه الاحتلال التركي وأعوانه، والتي ألحقت ضربات موجعة بالاحتلال التركي.

وتصعيدًا للنضال والمقاومة التي يبديها مقاتلو الدفاع الشعبي في منطقة حفتانين بباشور كردستان في وجه الاحتلال التركي، الإدارية للجنة الشباب والرياضة في مقاطعة الحسكة بسمة محمد أشارت في لقاء أجرته وكالتنا، بأنهن في اتحاد المرأة الشابة أطلقن حملة "حتمًا سننتصر"، لمساندة المقاومة التي يبديها مقاتلو الدفاع الشعبي في منطقة حفتانين.

بسمة أضافت خلال حديثها، أن الحملة التي أطلقنها تتركز على ثلاثة مبادئ أساسية، منها التنديد بالعزلة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان، والتنديد بالهجمات التي يشنها الاحتلال التركي على مناطق كردستان وسلسلة مشاريعه ومخططاته الاحتلالية، والانتهاكات التي يمارسها بحق المرأة.

هجمات الاحتلال التركي استهداف لإرادة المرأة

وتسعى الدولة المتسلطة إلى إضعاف وشل قوة وإرادة الشبيبة والمرأة عبر جميع الأساليب الممكنة، لعرقلة تنظيم المجتمع وتشتته، وأكدت بسمة محمد " أن كافة الهجمات يشنها الاحتلال التركي استهدافًا لشخصية المرأة، لأن أصبح للمرأة دور فعال في المجتمع".

ودعت بسمة في نهاية حديثها، جميع الشبيبة في كافة مناطق روج آفا إلى أن ينتفضوا في وجه الاحتلال، وأن يكونوا على أتم الجاهزية، وأن يستمروا في الفعاليات والنشاطات لردع العدوان التركي عن مناطق كردستان.

(م ح)

ANHA


إقرأ أيضاً