"حرب الشعب الثورية ضمانة الحياة الحرة" شعار ندوة حوارية لحركة الشبيبة الثورية السورية

انطلقت صباح اليوم، أعمال الندوة الحوارية التي تنظمها حركة الشبيبة الثورية السورية في إقليم عفرين، والتي ستستمر يومين متتاليين، بمشاركة 200 مندوبًا ومندوبة.

 نظمت حركة الشبيبة الثورية السورية لإقليم عفرين ندوة حوارية تحت شعار "حرب الشعب الثورية ضمانة الحياة الحرة"، وذلك في صالة جيايي كرمينج بناحية الأحداث في مقاطعة الشهباء.

وشارك في الندوة حوالي 200 مندوبًا من الفئة الشابة، وممثلين عن شبيبة الأحزاب السياسية ومجالس مقاطعتي عفرين والشهباء.

وزُينت قاعة الندوة بصور شهداء مقاومة 14 تموز، وشهداء حركة الشبيبة الثورية وأعلام الحركة واتحاد المرأة الشابة.

وبعد الوقوف دقيقة صمت، افتتح الإداري في حركة الشبيبة الثورية السورية في إقليم عفرين، آردال باران الندوة، وتطرق إلى أهمية وضرورة هذه الندوة، وقال: " نهدي هذه الندوة إلى روح شهداء مقاومة 14 تموز، وسنقوم بهذه المعنويات والروح بمناقشة القضايا المتعلقة بالشبيبة، وإبراز المهام التي تقع على عاتق الشبيبة وكيفية أداء دورهم في ظل الأوضاع الراهنة والحرب الخاصة التي يشنها الاحتلال على الشبيبة وسبل مواجهتها".

 ثم تطرق الرئيس المشترك للمجلس التشريعي لإقليم عفرين سليمان جعفر إلى دور الشباب والشبيبة في ريادة المجتمع، وكيفية أداء دورهم في الثورة، وقال:" عندما نقف هذا اليوم بالذات نستذكر الشهداء الذين قاوموا حتى الشهادة، ولم يتراجعوا عن هدفهم ".

ولفت جعفر إلى دور الاحتلال التركي في إبعاد الشبيبة عن مسؤولياتهم وقال:" حاول الاحتلال التركي إخراج الشبيبة عن تمثيل دورهم، ليتسنى له السيطرة على شمال وشرق سوريا، وعند احتلال عفرين كانت الخطوة الأولى لها استهداف الشبيبة".

ودعا جعفر الشبيبة إلى الابتعاد عن السياسات التي يتبعها الاحتلال التركي وجميع الدول المهيمنة ضد الشبيبة، التي تبعدهم عن الثورة، وقال إن "الشبيبة في شمال وشرق سوريا يجب أن يضعوا حرية شعوبهم وأوطانهم نصب أعينهم لإفشال المخططات التركية ".

 ثم قُرئت توجيهات القائد عبد الله أوجلان عن دور الشبيبة في الثورة وريادة المجتمع، تلاها بدء أعمال المحور الأول من الندوة حول القضايا المتعلقة بالشبيبة، وأهمية دور الشباب ومهامه.

هذا ومن المقرر أن تستمر أعمال الندوة يومين متتاليين، وتشمل عدة محاور حول الحرب الخاصة وتأثيرها على الشباب.

(م ح- آ ر/ك)

ANHA


إقرأ أيضاً