"فوارق الحياة الحرة" فيلم مستوحى من الواقع السوري

أحداث فيلم "فوارق الحياة الحرة"، الذي سيعرض في مهرجان آمارة، مستوحاة من الواقع الذي يعيشه أبناء منطقة الشهباء، من التعايش المشترك، والحرب الخاصة التي تُمارس ضد الأهالي، ومحاولات خلق الحروب والفتن بين الشعوب.

يُعرض في مهرجان آمارة الثقافي والفني والرياضي والأدبي الأول على مستوى الشهباء الذي تنطلق فعالياته، اليوم، فيلم بعنوان "فوارق الحياة الحرة" مدته ساعة و40 دقيقة.

وقد تم تصوير الفيلم في مقاطعة الشهباء، ويلفت الانتباه إلى الذهنية الذكورية التي كانت سائدة في المجتمع، وكيفية تبني ثورة 19 تموز 2012 حرية المرأة أساساً لها.

كتب السيناريو الإداريان في حركة الثقافة والفن في مقاطعة الشهباء عبد العزيز كوسا والرئيس المشترك لهيئة الشباب والرياضة في إقليم عفرين محمد ويسي، ومن إخراج كادر وكالة روماف المحلية.

يتحدث الفيلم عن عائلتين، الأولى من المكون العربي والثانية من المكون الكردي، في البداية هي قصة هجرة أهالي عفرين إلى الشهباء وكيفية استقبال أهالي الشهباء لهم، ومحاولات الاستخبارات التركية في تجنيد الشباب كعملاء لصالحها، وكيفية تحول المرأة في الشهباء من امرأة كانت تخضع للسلطة الذكورية إلى التحرر، عقب تأثرها بثورة 19 تموز.

روهاي كوسا تقمصت شخصية الأم الكردية "أم هفرين" أوضحت أن شخصيتها في الفيلم هي عبارة عن امرأة كردية جسورة وقوية وذات رأي في المجتمع، وتحارب الذهنية الذكورية التي تُهمش المرأة، التي تتحرر في مناطق روج آفا بعد انطلاق ثورة 19 تموز، فتبدأ بالتأثير على غيرها من النساء في المجتمعات الأخرى وتحاول أن تخلق امرأة حرة وصاحبة رأي.

عبد العزيز كوسا أوضح أن الفيلم مستوحى من الواقع الذي يعيشونه، من تعايش مشترك في مناطق الشهباء، والحرب الخاصة التي تُمارس ضد الأهالي، ومحاولات الأنظمة الرأسمالية في خلق الحروب والفتن بين الشعوب.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً