"وحدوا صفوفكم كي لا تحترق قلوبنا من جديد"

شددت نساء قامشلو على ضرورة تلبية التنظيمات والأحزاب الكردية لنداء KNK، الهادف لتوحيد الصف الكردي والوقوف في وجه الاحتلال التركي، وأكدن بأن الشعب الكردي يمر بظروف صعبة وعلى الأحزاب والتنظيمات الكردية توحيد صفوفهم، لمنع حدوث كارثة أخرى واحتراق قلوب الأمهات من جديد.

شددت نساء قامشلو على ضرورة تلبية الأحزاب والتنظيمات السياسية الكردستانية لنداء المؤتمر الوطني الكردستاني العاجل، الذي أطلقه عقب اجتماع استثنائي بتاريخ 27 تموز الجاري في العاصمة البلجيكية بروكسل، بهدف مناقشة هجمات الاحتلال التركي على أراضي كردستان والوصول إلى رؤية وموقف مشترك ضد الاحتلال التركي لكردستان.

كلستان علي أسعد أوضحت بأن الشعب الكردي يدعم ويساند نداء المؤتمر الوطني الكردستاني، وقالت: "على الأحزاب الكردية والكردستانية توحيد صفوفهم للوقوف في وجه التهديدات والهجمات التركية التي هدفها إبادة الشعب الكردي في أجزاء كردستان الأربعة".

يجب ألا ننسى ما حصل في حلبجة والأنفال وشنكال

وشددت كلستان أسعد على ضرورة الحفاظ وحماية المكتسبات التي تحققت بفضل تضحيات آلاف الشهداء، في كل من روج آفا وباشور كردستان، وقالت: "يجب أن نتوحد وألا ننسى ما حصل في حلبجة والأنفال والمجزرة التي حدثت في شنكال على يد الأنظمة المحتلة لكردستان ومرتزقة داعش بتخطيط من تركيا".

وبيّنت كلستان علي بأن الاحتلال التركي الآن يشن هجمات على مناطق باشور كردستان ويقتل الأطفال والنساء الأبرياء، وقالت: "نتمنى من جميع الكرد أن يعودوا إلى صوابهم ويلتفتوا لمصلحة الشعب الكردي ويوحدوا البيت الكردي في وجه أي عدوان يطال أي جزء من أجزاء كردستان الأربعة".

وانتقدت حنيفة حسن والدة الشهيد لهنك الذي استشهد أثناء حملات قوات سوريا الديمقراطية ضد مرتزقة داعش، الأحزاب والتنظيمات الكردية التي تسعى خلف مصالحها وتهمّش المصلحة الكردية العامة. وقالت: "الشعب الكردي يمر بظروف صعبة وعلى الأحزاب والتنظيمات الكردية توحيد صفوفهم، لمنع حدوث كارثة أخرى واحتراق قلوب الأمهات من جديد".

ولفتت حنيفة حسن إلى أن الدولة التركية لا تفرق بين الكرد أينما وجدوا، وبيّنت: "لذلك يجب علينا أن نكون متيقظين وحذرين للألاعيب التركية، وألا نمد يد العون لها، وعلى حكومة إقليم كردستان مراجعة نفسها، لأن الدولة التركية تستهدف الوجود الكردي وليس الشخصيات أو حزباً معيناً".

(أ ب)

ANHA   


إقرأ أيضاً