"مكتبة الرقة" تستعيد 7 آلاف كتاب

باشرت مكتبة المركز الثقافي في مدينة الرقة باستعادة الكتب لتضم أكثر من 7000 كتاب تنوعت مواضيعها، فيما كانت تضم أكثر من 100ألف كتاب تعرضت للحرق والسرقة من قبل مرتزقة داعش بعد تدمير المركز الثقافي.

لم يسلم المركز الثقافي الذي كان يعد من أكبر المراكز الثقافية في سوريا بمدينة الرقة من إجرام مرتزقة داعش، فعمد المرتزقة إلى تدمير المركز الثقافي بشكل كامل وحرق معظم الكتب الثقافية والتاريخية التي كانت موجودة في المركز، والتي كان يبلغ عددها أكثر من 100 ألف كتاب.

فأطلق المركز الثقافي حملة "أعطني كتاباً" لزيادة عدد الكتب في المكتبة وتبرع العديد من لديهم اهتمام بالقراءة بالكتب لمكتبة المركز الثقافي.

وكان بعض المهتمين، في فترة احتلال داعش للرقة، قد أخذوا بعض الكتب وأخفوها عن أعين المرتزقة  وأعادوها للمكتبة بعد تحرير مدينة الرقة من قبل قوات سوريا الديمقراطية في تشرين الأول عام 2017.

أمين المكتبة في المركز الثقافي حمزة الحمزاوي قال "جُمعت الكتب من قبل الأهالي الذين يعرفون ما هي قيمة الكتاب، وجمعنا منذ افتتاح المركز أكثر من 7 آلاف كتاب، ولم نقم بافتتاح باب الاستعارة لحين الانتهاء من أرشفة الكتب، ولكن هناك مجال للمطالعة ضمن مكتبة المركز الثقافي لحين الانتهاء من الأرشفة".

وأضاف الحمزاوي" أطلقنا حملة تبرع للمكتبة تحت شعار "أعطني كتاباً" لجمع أكبر عدد من الكتب واستعادة الكتب التي نُهبت على يد المرتزقة".

وبّين الحمزاوي بأن مدينة الرقة كانت عاصمة القصة القصيرة ومعروفة بتاريخها ومثقفيها أمثال عبد السلام العجيلي وبمكاتبها كمكتبة بور سعيد التي تُعد من أقدم المكتبات التي يتردد إليها كافة مثقفين الرقة".

(خ)

ANHA


إقرأ أيضاً