"على كافة مكوّنات المنطقة رص صفوفها لردع التهديدات والهجمات"

دعا أبناء مدينة قامشلو كافة مكونات المنطقة لرص الصفوف وردع كل من يحاول النيل من حرية وكرامة شعب المنطقة، خلال مراسم تقديم واجب العزاء لذوي الشهيد دلشاد عبدو.

قدّم العشرات من أهالي مدينة قامشلو ونواحيها وقوى الأمن الداخلي والقوى العسكرية والمؤسسات المدنية في المدينة، اليوم، واجب العزاء لذوي عضو قوى الأمن الداخلي دلشاد إسماعيل عبدو، الذي استشهد في الـ13 من شهر أيلول أثناء أدائه لمهامه العسكرية في قامشلو، في الخيمة المنصوبة في حي جمعايا شرقي المدينة.

وزُينت خيمة عزاء الشهيد دلشاد عبدو بصور الشهداء والشهيد دلشاد والقائد عبد الله أوجلان، وأعلام مجلس عوائل الشهداء.

ولدى وصول المُعزين الذين توافدوا إلى خيمة عزاء الشهيد دلشاد، بدأت مراسم العزاء، بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً وإكراماً لأرواح الشهداء، ومن ثم أُلقيت عدّة كلمات في خيمة العزاء من قبل ذوي الشهيد دلشاد عبدو، وحزب الاتحاد الديمقراطي، وقوى الأمن الداخلي، ومجلس عوائل الشهداء. وأثنت الكلمات على نضال الشهيد دلشاد ضمن قوات الأمن الداخلي التي تسهر على حماية المنطقة والحفاظ على أمنها واستقرارها.

ونوّهت الكلمات إلى أن أبناء المنطقة حملوا على عاتقهم حماية مناطقهم من الهجمات التي شنها المرتزقة، وسيحمون المنطقة من التهديدات التركية ومن أي عدوان يستهدف أمن واستقرار المنطقة.

ودعت الكلمات كافة أبناء المنطقة بكردها وعربها وسريانها وتركمانها لرص الصفوف وردع كل من يحاول النيل من حرية وكرامة شعب المنطقة.

وسيستقبل ذوي الشهيد دلشاد عبدو المُعزين حتى مساء اليوم، في الخيمة المنصوبة في حي جمعايا شرقي مدينة قامشلو.

(كروب/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً