"سائرون على درب الشهداء وسنحافظ على ميراثهم"

جدّدت مؤسسة عوائل الشهداء العهد بمواصلة درب الشهداء، وقالت: "نحن كمؤسسة عوائل الشهداء سائرون على دربكم وسنحافظ على ميراثكم".

خلال مراسم تقديم واجب العزاء لذوي الشهيدين عباس عباس ورضوان الحميدي اللذين استُشهدا إثر قصف جيش الاحتلال التركي.

واستهدف جيش الاحتلال التركي بطائرة مُسيّرة المنطقة الواصلة بين ناحية تربه سبيه وقرية دكري الواقعة غرب الناحية في 12 كانون الثاني، ما أدى إلى استشهاد عضوين في قوى الأمن الداخلي، المدنيين عباس عباس ورضوان الحميدي، ووُريا  الثرى في 13 كانون الثاني في مزار الشهيد دليل ساروخان.

ونُصبت، اليوم الثلاثاء، خيمة العزاء في مزار الشهيد دليل ساروخان بمدينة قامشلو، وتوافد أبناء المدينة منذ ساعات الصباح الأولى إلى الخيمة، التي زُينت بصور الشهيدين عباس ورضوان، وأعلام وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية، لتقديم واجب العزاء.

وردد الأهالي أثناء توافدهم الشعارات التي تُمجد الشهداء، وتُحيي مقاومة المقاتلين والمقاتلات في جبهات القتال.

وتحدث في خيمة العزاء التي بدأت بالوقوف دقيقة صمت، عضو مجلس عوائل الشهداء عبد العزيز عثمان عن خصال الشهداء وقال: "الشهيد هو أشرف وأطهر وأكرم بني البشر عند الله، لأنه ضحّى بنفسه وحياته دفاعاً عن أرضه وأبناء شعبه، وتخلّى عن متاع الدنيا وزينتها في سبيل الحفاظ على كرامة وطنه، وهو ذاك البطل الذي لا يهاب الصعاب ولا المخاطر ويجابه العدو بكل شجاعة".

وجدّد عبد العزيز عثمان العهد بمواصلة درب الشهداء وقال: "نحن كمؤسسة عوائل الشهداء سائرون على دربكم وسنحافظ على ميراثكم.

ويستمر توافد أهالي مدينة قامشلو والقرى التابعة لها إلى خيمة العزاء لتقديم واجب العزاء لذوي الشهيدين، ومن المقرر أن تستمر حتى ساعات المساء.

(أس- س ب/أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً