"حجج الدولة التركية أكذوبة"

أوضح مجلس الشعب في ناحية عامودا وبلدية الشعب في الناحية بأن الحجج التي تدعيها حكومة العدالة والتنمية هي "أكذوبة" ودليل على التهرب من استحقاقاتها التاريخية في الجلوس على طاولة المفاوضات لحل القضية الكردية والاعتراف بهويته، والاستيلاء على البلديات دليل على ذلك.

تنديداً باستيلاء السلطات التركية على عدّة بلديات في باكور كردستان (وان، آمد وماردين بباكور) تجمع، اليوم الاربعاء، العشرات من أعضاء مجلس ناحية عامودا وبلدية الشعب المركزية في الناحية أمام مقر البلدية، وأصدروا بياناً للرأي العام. قُرئ من قبل الإدارية في مؤتمر ستار غالية حاج قاسم، وجاء في نص البيان:

"إننا في بلدية الشعب في ناحية عامودا والبلديات التابعة لها نستنكر وندين الهجمات التركية الفاشية على إرادة الشعوب في باكور كردستان، حيث قامت حكومة العدالة والتنمية بالاستيلاء على بلديات آمد ووان وماردين.

هذه البلديات التي كانت نتائج تلاحم الشعوب في باكور كردستان وانتصار صوت الحق والعدالة وتكاتف الشعوب من أجل العيش المشترك وانتصار إرادة الشعوب الديمقراطية ولكن العقلية الطوراني التي لاتزال تمارس أبشع أنواع الظلم بحق الشعوب وإنكار حقوق الشعوب في العيش على أراضيها التاريخية.

ان هذه الحجج التي تدّعيها حكومة العدالة والتنمية أكذوبة وخداع للعالم الذي كشف ممارسات ومؤامرات هذه الحكومة حيث أنها تتهرب من استحقاقها التاريخية في الجلوس على طاولة المفاوضات لحل القضية الكردية والاعتراف بهوية هذا الشعب وحقوقه من خلال الرسالة التي أرسلها قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان من إمرالي والتي يمد فيها يد السلام للشعب والحكومة التركية والدعوة للعيش بسلام.

كما أننا نطالب جميع الشعوب والأحزاب بالوقوف في وجه هذا الإنكار والتجريد والقتل لحرية الشعوب.

واستولت السلطات التركية يوم الاثنين 19آب على بلديات آمد ووان وماردين في باكور كردستان، بعد أن أوقفت رؤسائها المنتخبين ديمقراطياً بحجج، وعلى إثره عمت المظاهرات في مدن باكور كردستان، ولاقت هذه الممارسات سخطاً شعبياً في عموم كردستان وبعض الدول الاوربية.

(د ا/أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً