"ثورة شمال وشرق سوريا هي ثورة العمال والكادحين"

أوضح أبناء تل براك وتل حميس أن تاريخ الإنسانية مجبول بدماء وكدح العمال الكادحين ضد الاستغلال، وبيّنوا أن ثورة التحرر في شمال وشرق سوريا هي ثورة العمال والكادحين، موضّحين إن العمال والكادحين أخذوا حقوقهم وواجباتهم في ظل الإدارة الذاتية.

نظّم، اليوم، أهالي ناحيتي تل براك وتل حميس احتفالية بمناسبة عيد العمال العالمي، في حديقة الشهيدة أفيستا خابور في ناحية تل براك، شارك فيها المئات من أهالي الناحيتين، بزيهم الخاص والمعروف في المنطقة، وأعضاء المؤسسات المدنية وقوات سوريا الديمقراطية وقوى الأمن الداخلي.

وقبل البدء ببرنامج الحفلة وقف المشاركون دقيقة صمت، تلاها كلمة لجنة الكادحين ألقتها الرئيسة المشتركة للجنة الكادحين في تل براك مرديان صالح وهنأت من خلالها باسم اللجنة جميع العمال والكادحين في شمال وشرق سوريا، وفي مختلف أنحاء العالم بمناسبة عيد العمال.

وأشارت مرديان صالح إلى أن العمال والكادحين هم البناة، والوجه المشرق للوطن، وهم العامل الأهم في تحقيق رفاهية وحرية الإنسان والعيش بكرامة.

الإدارية في مؤتمر ستار ساجدة العلي أشارت إلى أن تاريخ الإنسانية مجبول بدماء وكدح العمال الكادحين، الذين ضحوا ومازالوا يضحون على مسرح الحياة المجتمعية، ضد السلب والاستغلال والنهب الذي كان أحد أبرز قضايا النضال عبر التاريخ، لتجسيد أسمى القيم الإنسانية والأخلاقية الكونية التي ناضل الإنسان من أجلها واستشهدوا في سبيلها ليكون الأول من أيار رمزاً لهذا النضال وتقديراً لأصحابه".  

أحمد العباوي الرئيس المشترك في مجلس عوائل الشهداء في ناحية تل حميس أوضح أن المنطقة تحررت من المرتزقة وكافة المجموعات الإرهابية بفضل دماء الشهداء الأبرار وتضحياتهم الجسام، وقال: "وبفضل طبقة العمال والكادحين يتحقق الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي".

وبعد انتهاء الكلمات قدّمت فرقة المركز الثقافي في ناحية تل حميس بعض العروض الغنائية والمواويل، وكذلك قدمت فرقة أطفال السلام وفرقة الغناء التابعتين للمركز الثقافي في تل حميس عرضاً غنائياً، لتنتهي الاحتفالية على وقع الدبكات والرقصات الشعبية من قبل الحضور.

(ش أ/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً