"ثائرون ولن نتخلى عن قضيتنا أبداً"

أوضح المضربين عن الطعام في خيم الإضراب في إقليم الجزيرة، بأنهم لن يتخلوا عن قضيتهم أبداً، وبيّنوا بأنهم سائرون على نهج الشهداء أمثال حقي قرار وكمال بير ومظلوم دوغان.

توافد، اليوم، العشرات من أهالي مقاطعة قامشلو ومؤسسات المجتمع المدني، وملتقى الأديان في إقليم الجزيرة إلى خيم الإضراب عن الطعام في يومها الرابع على التوالي، المنصوبة في حديقة 19 تموز بمدينة قامشلو، دعماً لمقاومة السجون والبرلمانية في حزب الشعوب الديمقراطي ليلى كوفن وناصر ياغر.

واليوم، دخلت مناوبة أهالي الحي الغربي في مدينة قامشلو يومها الثاني، حيث انضم إليها 133 شخص من مقاطعة قامشلو. كما زار وفد من بلديات مقاطعة قامشلو، ووفد من ملتقى الأديان في إقليم الجزيرة، وحزب الاتحاد السرياني والعشرات من أبناء المنطقة.

شمسي خان كلو عضوة مؤتمر ستار ألقت كلمة باسم المضربين عن الطعام في الخيم وأشارت بدورها إلى إرادة المرأة الحرة ووقوفها في وجه السياسات التي تحاول محو الشعوب التي تنادي بحريتها، وقالت: "المثال الأكبر مقاومة ليلى كوفن التي دخلت يومها الـ 194 ضد ظلم الاحتلال التركي وممارساتها اللاأخلاقية".

شمسي خان نوّهت بأن على جميع الشعوب والمكوّنات في مناطق شمال وشرق سوريا والعالم أجمع التكاتف يداً بيد، وقالت: "لأن مطلبنا واحد وهو العيش بحرية وكرامة". وبيّنت إلى أن أعداء البشرية كالدولة التركية التي لا تزال ترفض أن ينال الشعوب حقوقهم، لذلك تفرض عزلة على القائد الأممي عبد الله اوجلان في سجن إيمرالي.

أكّدت شمسي خان كلو بأن مقاومة ليلى كوفن وجميع المضربين عن الطعام في السجون التركية دليل وإثبات على أن شعب المنطقة سائر على نهج الشهداء أمثال حقي قرار وكمال بير ومظلوم دوغان، وقالت: "لن نتخلى عن قضيتنا أبداً".

وتتغير المناوبة في خيم الإضراب كل يومين، ومن المقرر أن ينضّم كافة مكونات إقليم الجزيرة إلى حملة الاضراب بشكل متناوب لحين فك العزلة عن القائد أوجلان.

(ك إ/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً