"تعلمنا من فكر أوجلان التلاحم والعيش المشترك"

أثنت مكونات مدينة قامشلو على التكاتف والتلاحم والعيش المشترك بين مكونات شمال وشرق سوريا، مبيّنين أن مصدرها أفكار القائد أوجلان، خلال مراسم تقديم واجب العزاء لذوي الشهيدين محمد عمر وعبد الواحد إبراهيم.

توافد، اليوم، المئات من أهالي مدينة قامشلو وقراها وأعضاء مؤسسات المجتمع المدني ووفد من الإدارة الذاتية الديمقراطية، وقوات الأمن الداخلي وقوات النجدة، ووحدات حماية الشعب والمرأة، وقوات واجب الدفاع الذاتي، وقوات سوريا الديمقراطية والأحزاب السياسية لخيمة عزاء الشهيدين عضو قوات النجدة محمد عمر الذي استشهد إثر حادث سير، وعضو قوات واجب الدفاع الذاتي عبد الواحد إبراهيم الذي استشهد إثر انفجار لغم في دير الزور.

ولدى وصول المعزين لخيمة العزاء الشهيد محمد عمر وعبد الواحد إبراهيم التي نُصبت قرب مزار الشهيد دليل ساروخان بمدينة قامشلو والتي زُينت بصور الشهداء وأعلام مجلس عوائل الشهداء، وقوات واجب الدفاع الذاتي، وقوات سوريا الديمقراطية، بدأت المراسم بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء.

وتحدّث خلال مراسم العزاء عضوة مجلس الناحية الشرقية في مدينة قامشلو فاطمة الجاسم، عزّت ذوي الشهيدين اللذان ضحيا بأرواحهم في سبيل حماية مكتسبات أبناء شمال وشرق سوريا، وقالت: "ننحني إجلالاً وإكراماً لجميع الشهداء هم قادتنا الحقيقيون".

وأثنت فاطمة الجاسم تلاحم وتكاتف مكونات المنطقة أمام كافة الهجمات والمخاطر التي كانت وما تزال تحدق بمناطق شمال وشرق سوريا، وقالت: "أثبت مكونات شمال وشرق سوريا مدى تلاحمهم باختلاط الدم الكردي مع العربي ومع السرياني، لقد تعلمنا من فكر القائد أوجلان التلاحم والعيش المشترك".

وتلاها كلمة عضو قوات الأمن الداخلي أيريش آرتيش الذي عاهد باسم قوات الأمن الداخلي بالسير على خطى الشهداء، والحفاظ على الأمن والاستقرار في المنطقة.

(كروب/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً