"المنطقة الأمنة ليست سوى مخطط لاحتلال المزيد من الأراضي السورية"

أشار وجيه عشيرة الشرابيين محمد عارف إلى أن العشائر في مناطق شمال وشرق سوريا ترفض قرار تركيا برعاية المنطقة الآمنة وقال "لن نقبل بدخول تركيا شبراً واحداً إلى الأراضي السورية، موضوع المنطقة الأمنة ليس سوى مخطط لاحتلال المزيد من الأراضي السورية".

ترفض مكونات شمال وشرق سوريا إنشاء أي منطقة آمنة في مناطقهم تحت رعاية الاحتلال التركي واصفينها بمخطط احتلالي جديد للمزيد من الأراضي السورية.

وفي لقاء معه أكّد وجيه عشيرة الشرابيين العربية محمد عارف بدوره أن كافة العشائر العربية ترفض أي وجود للاحتلال التركي في مناطق شمال شرق سوريا، مضيفاً بأن تركيا تحاول إعادة عهد العثمانيين مرة أخرى إلى الأراضي السورية.

وأوضح محمد عارف بأن العشائر تعرف نوايا الاحتلال التركي "تواصلنا مع كافة العشائر والقبائل وكافة الأطياف الموجودة في سوريا حول موضوع الاحتلال التركي لمناطق شمال و شرق سوريا ومناطق جرابلس والباب، وأكّدت كافة الأطراف رفضها لمخططات الاحتلال وضرورة مقاومة عدوان الاحتلال التركي ومرتزقته الذين تسببوا بدمار سوريا".

وعن تمسك أبناء شمال وشرق سوريا بأرضهم قال عارف "أرضنا هي شرفنا نحن أبناء الشمال السوري وكافة الشعب السوري لن نقف مكتوفي الأيدي تجاه نوايا الاحتلال التركي، وأن فكر حزب العدالة والتنمية بأنه سيبقى على الأراضي السورية فهو يتوهم، العشائر ستقاوم جنباً إلى جنب مع قوات سوريا الديمقراطية وستقدّم كافة الدعم اللازم من كافة النواحي لطرد هذا الاحتلال".

محمد عارف بين أن أردوغان ومرتزقته الذين احتلوا مناطق عفرين والباب وجرابلس يحملون ثقافات دموية، حيث قاموا بقتل آلاف من الشعب السوري وآخرها كانت عفرين التي دُمرت ونُهبت وهُجر أهلها.

وفيما يتعلق بالمنطقة الامنة التي تتحدث تركيا عنها مراراً وتكراراً قال محمد عارف "لا نقبل أي منطقة آمنة تحت رعاية تركيا ولن نقبل بدخول تركيا شبراً واحداً إلى الأراضي السورية، فسيناريو المنطقة الآمنة هي لاحتلال تركيا مناطق الشمال السوري بعد أن فشلت داعش وجبهة النصرة والمجموعات الإرهابية الأخرى دخول المنطقة".

وبدوره ناشد وجيه عشيرة الشرابيين محمد عارف المجتمع الدولي لوقف تركيا عند حدها ووضع حد لانتهاكاتها المستمرة في عفرين".

(خ)

ANHA


إقرأ أيضاً