"المؤامرة استهدفت صوت الحق والحرية"

أشار مجلس مقاطعة الشهباء واتحاد المعلمين لإقليم عفرين في بيانين منفصلين إلى أن المؤامرة التي حيكت ضد القائد عبد الله أوجلان كانت لإسكات صوت الحق والحرية".

وأًصدر اليوم مجلس مقاطعة الشهباء واتحاد المعلمين لإقليم عفرين بيانين منفصلين في الذكرى السنوية الحادية والعشرين للمؤامرة الدولية على القائد عبد الله أوجلان.

وحضر قراءة البيانين عشرات الأعضاء والإداريين من مجلس المقاطعة، وأعضاء لجنة تعليم المجتمع الديمقراطي لإقليم عفرين.

وقرئ بيان مجلس مقاطعة الشهباء في مركز ناحية فافين من قبل عضو المجلس محمد علو ، كما وتُلي بيان اتحاد المعلمين لإقليم عفرين في مخيم سردم باللغة الكردية روناهي أوسو وباللغة العربية آفدار دلخاز ، وجاء في البيانين ما يلي:

"حيكت هذه المؤامرة بناءً على رغبة الدول المهيمنة على الشرق الأوسط، وذلك لإسكات صوت الحق والحرية، لكن المؤامرة انقلبت عليهم من حيث أنها أخرجت القضية الكردية من إطار محلي إلى إطار دولي، كما أنها فتحت نوافذ الحرية لشعوب الشرق الأوسط".

"تلك المؤامرة كان هدفها وضع حدّ لطموحات الشعب الكردي، بعد أن استطاع القائد إيقاظ الكرد من غفوتهم، والسير معاً لتحقيق حلمهم في الحرية والكرامة، وكان ذلك سبباً في ارتفاع وتيرة النظرة الشوفينية لدى الدولة التركية التي لا تعترف بالوجود الكردي".

"لقد أثبتت السنون أن فكر القائد عبد الله أوجلان داعٍ إلى الحرية والمساواة، وقد مثل حجر عثرة أمام هذه الدول التي أشعلت نيران حروب طائفية ومذهبية وقوموية، وانتشرت في جميع دول الشرق الأوسط، وما تشهده منطقتنا وخاصة وطننا سوريا هو استمرار لهذه المؤامرة التي أوكلت قيادتها إلى حكومة العدالة والتنمية بقيادة زعيمها أردوغان، واحتلاله للشمال السوري، والعمل على ضرب مكونات الشعب ببعضها، لكن فشلت كل محاولاته أمام مقاومة شعبنا من خلال التفافهم خلف قوات سوريا الديمقراطية، وبناء وحدة وطنية".

ولفت البيان إلى مواصلة سياسات فرض العزلة المشددة على القائد أوجلان "منع حكومة العدالة والتنمية تواصل القائد عبد الله أوجلان مع الشعب هو إجراء ليس له وجود في كل القوانين، كما أن استمرار العزلة المفروضة على القائد هو انتهاك لقوانين حقوق الإنسان وتعبر عن ممارسات دكتاتورية فاشية لتصفية كل المعارضين والأحرار.

إننا اتحاد المعلمين ومجلس مقاطعة الشهباء ندين ونستنكر هذه المؤامرة على قائد الشعوب عبد الله أوجلان، وقد آن الأوان لإطلاق سراحه لأنه يمثل أمل الشعوب".

واختتم البيانان بترديد الحاضرين لشعارات تستنكر المؤامرة وتحيّ القائد عبد الله أوجلان.

(ر ح)


إقرأ أيضاً