"الكابتن حمادي" من نادي الفتوة يحط الرحال بالشدادي

بعد مشوار تدريبي للكابتن حمادي بين الأندية السورية لكرة القدم, كان أبرزها نادي الفتوة في دير الزور الذي تخرج منه عدد كبير من اللاعبين، منهم عمر السوما وعدي الجفّال، ليستقر الآن في ناحية الشدادي مدرباً في الصالة الرياضية.

الظروف التي مرت بها سوريا نتيجة لسيطرة الجماعات المرتزقة على الكثير من المدن وارتكابها للمجازر بحق المدنيين، بالإضافة إلى مجازر مرتزقة داعش، أرغم الآلاف من السوريين إلى النزوح لمناطق الإدارة الذاتية طالبين الأمن والأمان، ومنهم  الكابتن حمادي العواد، الذي استقر مع عائلته في ناحية الشدادي التابعة لمقاطعة الحسكة.

الكابتن حمادي خلوف العواد درّب في أكاديمية الفتوة الرياضية بمدينة دير الزور لعدة أعوام بعد عودته من نادي حطين ليستلم فئة الناشئين ومنها إلى الرجال.

وفي لقاء لوكالة هاوار معه، أكّد العواد أنه عمل مدرباً للفتوة، وكان مدرباً للاعبين عمر السوما وعدي الجفّال اللذان وصلا إلى القمة، وهم الآن من أبرز اللاعبين في الأندية الخليجية.

ونوّه العواد، أنه تخرج عدد من اللاعبين من أكاديميتهم وصلوا إلى الدوريات الأوربية والألمانية والتركية من أكاديمية الفتوة الرياضية على يده.

ولفت العوّاد، أنه وبعد نزوحه من دير الزور نتيجة سيطرة المرتزقة عليها، إلى ناحية الشدادي توجّه إلى الصالة الرياضية بطلب من المسؤولين الرياضيين في المنطقة، وقال"بطلب من المسؤولين توليت مهام التدريب وإعداد فريق لكرة القدم يشارك على مستوى الشمال السوري".

ونوّه العواد، إلى وجود مواهب بمجال كرة القدم في الناحية "يجب أن تُستغل بالشكل الصحيح لتصل كما وصل الذين من قبلهم إلى القمة".

واختتم العواد حديثه قائلاً "نحتاج من الإدارة الذاتية والكادر الرياضي المسؤول عن الرياضة والرياضيين الدعم المادي والمعنوي لنصقل مواهب الشباب ونعدهم للمشاركة على المستوى الإقليمي والخارجي".

(هـ ن)

ANHA  


إقرأ أيضاً